ألم الأسنان، قدر أم نتيجة إهمال؟!

تنجم غالبية أوجاع الأسنان عن إهمال موضوع تنظيف الأسنان والعناية بها، بينما ندفع نحن ثمنا باهظا مقابل هذا الإهمال!
غالبا ما تكون الام الاسنان نتيجة مؤسفة لعدم الحفاظ على نظافة الفم والاسنان. وعلى الرغم من ان مقاومة الاسنان للتسوس قد تكون ميزة وراثية في كثير من الاحيان، الا انه بالامكان الوقاية من معظم مشكلات الاسنان عند استخدام وسائل تنظيف الفم والاسنان المتعددة، مثل: استخدام الخيط الصحي لتنظيف الاسنان، فرشاة ومعجون الاسنان الذي يحتوي على مادة الفلورايد، وكذلك التنظيف المهني لدى اخصائي صحة الاسنان. بالاضافة الى هذا، يعتبر استخدام طبيب الاسنان لمواد الحشو والفلورايد امرا بالغ الاهمية في علاج اسنان الاطفال.

اذا كنتم تعانون من الم الاسنان دون ملاحظة وجود احمرار حول السن، او وجود تسوس في السن، فغالبا ما تكون السن مصابة. يزداد الالم عادة عند الضرب على السن المصابة، حتى لو كانت تبدو سليمة.
اذا كان المرض يبدو على شخص ما، يعاني من الحمى، مع وجود انتفاخ (تورم) في الفك او احمرار حول السن، فهذه غالبا ما تكون دلالة على ان مسبب الالم هو وجود تقيح في السن، وهو كيس يحتوي على القيح داخل الفك. في مثل هذه الحالات لا بد من العلاج بالمضادات الحيوية بالاضافة الى علاج الاسنان.
مسببات الالم الاخرى:
في بعض الحالات، يكون من الصعب التمييز بين الاوجاع الناجمة عن الم الاسنان، او التي قد تحصل لاسباب اخرى، مثل: الم الاذن، الم في الحنجرة، النكاف (Mumps)، التهاب الجيوب الانفية (Sinusitis)، والتهاب المفصل الواصل بين الفك والجمجمة. في هذه الحالات المرضية المذكورة، من الممكن ان تكون الاوجاع التي يشعر بها الشخص شبيهة بالم الاسنان. من اجل الكشف عن السبب الحقيقي للالم، لا بد من التوجه لطبيب مختص.
اذا كان الشخص يشعر بالالم عندما يقوم بفتح فمه على وسعه، فان السبب يكون عندها تضرر مفصل الفك. قد يكون هذا الامر ناجما عن تعرض المفصل لضربة، او ربما بشكل عفوي، بعد محاولة تناول شطيرة ضخمة. عليكم التوجه للطبيب ليقدم لكن النصح حول ما اذا كان عليكم القيام باي شيء من اجل التخلص من الالم.
العلاج المنزلي:
بامكانكم استخدام الادوية المسكنة للالام عند الاشتباه بالم مصدره الاسنان. وذلك الى حين تحديد موعد لزيارة طبيب الاسنان. تكون هذه المسكنات مفيدة ايضا في تخفيف الالم اذا كان ناجما عن تضرر مفصل الفك.
عند زيارة الطبيب:
يقوم طبيب الاسنان بعدة اجراءات علاجية، مثل حشو الاسنان، الخلع، او القيام باجراءات علاجية اخرى. عند الحديث عن اسنان الحليب، يكون العلاج في غالب الاحيان بخلع الاسنان المسببة للالم. اما اذا كانت الاسنان ثابتة، فعادة ما يلجا الطبيب لعلاج القنوات العصبية للسن، اذا كانت الاصابة شديدة. اما اذا كان المريض يعاني من الحمى او من انتفاخ في الفك، فان الطبيب يصف له تناول المضادات الحيوية فحسب.