كيف تتعامل مع مريض نفسي

١ المرض النفسي

١.١ أسبابه

١.٢ علاماته

١.٣ أنواعه

١.٤ علاجه

٢ كيفيّة التعامل مع المريض النفسي

المرض النفسي
هو اضطراب يُصيب شخصيّة الإنسان نتيجة حدوث أعراضٍ أثّرت عليه، وجعلته غير قادر على التحكّم بطبيعة الانفعالات والتصرّفات التي تصدر منه. تختلف درجة تأثير المرض النفسي على المصاب من البساطة إلى الشدّة، ويعتمد حدوث المرض النفسي عند الشخص على عوامل مُحفّزة له، وقد يُشفى منه المريض بشكلٍ كلّي بغياب تأثير تلك العوامل، وكلّما تمّ التعامل بشكل دقيق مع المريض النفسي ساهم ذلك في علاجه، وإعادته إلى الحياة الطبيعية.
أسبابه
توجد مجموعة من الأسباب تؤدّي إلى المعاناة من المرض النفسي، وتتوزّع على قسمين، وهما:
الوراثية: هي جميع مسبّبات المرض النفسي التي تنتقل عبر الجينات الوراثية بين أفراد العائلة، وتؤثّر على الجهاز العصبي، وتجعل المريض يعاني من مرض نفسي مشابه للمرض الذي أصاب أحد أفراد العائلة سابقاً.

البيئية: تُعدّ العوامل المحيطة بالإنسان ذات تأثير مباشر بتعرّضه للإصابة بأحد أنواع الأمراض النفسية، ومن هذه العوامل:

التربية القاسية: قد يتعرّض المريض النفسي في طفولته لتربية قاسية، أو عدم الرعاية الكافية، والعيش ضمن عائلة مفككة.

الإصابة بالصدمات النفسية: عند تعرّض الشخص لصدمة نفسية قوية، ومؤثرة عليه، من الممكن أن تصيبه بمرض نفسي.

الشعور بالإحباط: بعض الأشخاص الذين يفشلون في القيام بشيء ما قد يُسبّب ذلك لهم إحباطاً كبيراً، يؤثر على نفسيتهم بشكل مرضي.

الأزمات: يسبّب التعرض للأزمات كالخسارة المالية، أو وفاة شخص عزيز إلى الإصابة بأمراض نفسية ذات تأثير صعب جداً.

علاماته
يعتمد ظهور علامات المرض النفسي على المريض بناءً على الحالة النفسية التي يعاني منها، ولكل نوع من أنواع الأمراض النفسية علامات خاصة فيه، ولكنها تتشابه بعدة صفات؛ كعدم الاتزان الفكري عند المريض، وصدور تصرفات غير طبيعية منه، والميل إلى الهدوء التام، أو العدائية في التصرف مع نفسه، أو مع الآخرين.
أنواعه
توجد العديد من أنواع الأمراض النفسية، والتي تؤثر على حياة المريض، بشكل كبير، ومنها:
اضطراب الشخصية.

الاعتقاد بالإصابة بالأمراض (الهيبفرينيا).

الاكتئاب.

فصام الشخصية (شيزوفرينيا).

جنون العظمة.

الهستيريا.

علاجه
عند تشخيص المرض النفسي من قبل الطبيب النفسي يعتمد على العوامل والعلامات الظاهرة على المريض، لتحديد درجة تأثير المرض على نفسيته، ومعرفة العلاج المناسب له، ويعتمد المعالج أو الطبيب النفسي على عقد جلسات تأهيلية للمريض، تتضمّن الحوار معه، لمساعدته في التخلص من المرض النفسي، وقد يصف له دواءً مهدئاً، والذي يساعد على تخفيف وقع الأعراض المرضية عليه.
كيفيّة التعامل مع المريض النفسي
عند الجلوس مع مريض نفسي، يجب توخّي الحذر، واختيار الكلمات والتصرّفات المناسبة أثناء التعامل معه، ومن الأساليب التي تساعد في ذلك:
تجنّب الاختلاط مع الناس لوقت طويل: عندما يأتي أشخاص لزيارة المريض النفسي يُستحسن أن لا يجلس معهم لوقتٍ طويل لتجنّب صدور أي تصرف من أحدهم قد يؤدّي إلى التأثير على حالته النفسية.

متابعته دون أن يشعر بذلك: عند الاهتمام بالمريض النفسي، ومتابعة سلوكه، وتصرفاته، يجب أن لا يشعر بأنه مراقب، حتى لا يسبب ذلك في إصابته بحالة من العصبية، ومن المفيد تخصيص وقت خاص فيه، إذا كان يحب الجلوس وحده، ولكن يجب إزالة أي أدوات حادة قد تجعله يؤذي نفسه.

عدم توجيه الإساءة إليه: بعض الأشخاص يتعاملون بانفعال مع المريض النفسي، وهذا التصرف خاطئ؛ فمن المهم تقبله كما هو، حتى يتخلص من حالته المرضية، ويعود طبيعياً.

منحه الثقة الكافية: عندما يشعر المريض النفسي بثقة الأشخاص الذين يعيش معهم، يساعده ذلك بشكل كبير على تجاوز حالته المرضية بنجاح.

عدم الإلحاح على المريض: يطلب بعض الأشخاص من المريض النفسي أشياء تكون فوق طاقته؛ كأن يتغيّر إلى الأفضل، ويسعى للشّفاء من حالته المرضية، وهذا شيء خاطئ؛ فكثرة الإلحاح تزيد من سوء حالته، ولا تُقدّم له أيّ دعمٍ للتخلص منها.

الحرص على مساعدته: عندما يَشعر المريض النفسي بأن الأشخاص الذين يحيطون به حريصون على مساعدته في العلاج من مرضه، يساهم ذلك في جعله يتحسن بشكل ملحوظ.

محتويات

١ مرض الصرع

١.١ أسباب الصرع

١.٢ أعراض مرض الصرع

١.٣ التعامل مع مرضى الصرع

مرض الصرع
مرض الصرع هو حدوث خلل في نقل الكهرباء داخل الدماغ، فتصدر ما تسمى بالبؤرة الصرعية إشارة كهربية تؤثر على كهرباء الدماغ كله الأمر الذي يؤدي إلى نوبات من التحركات اللاإرادية والإغماء، أو نوبات من التحديق المستمرّ للأعلى، وبعضهم يعاني من الإصابة بتشنّجات حادة، ويتسبّب الصرع بنوبات من الفزع والخوف للأشخاص المحيطين بالمصاب، نتيجة جهلهم بكيفيّة التعامل الصحيحة مع الحالة، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ الصرع ليس مرضاً عقلياً أو حتى نفسياً إضافة إلى أنّه غير معدٍ.
أسباب الصرع
تتنوّع أسباب التعرض لنوبات الصرع ويمكن إيجازها بما يلي:
ينتج الصرع عن تعرض الدماغ لموجات كهربائية تتكون بداخله تسبب حركة لعضو من أعضاء الجسم أو حركة عامة في الجسم.

قد ينتج عن الإصابة بمرض التهاب السحايا أو التهاب في أنسجة الدماغ.

رضوض عند الولادة وارتفاع درجة الحرارة.

توقف تدفّق الدم إلى الدماغ ناتج عن الإصابة بالسكتة الدماغية أو نتيجة لانسداد في الأوعية القلبية.

نقص بعض العناصر من الكالسيوم والأكسجين إضافة لنقص المغنيسيوم.

الإصابة بمرض الاستقلاب أو الإصابة بمرض خلقي.

حمل الطفل الرضيع بطريقة عنيفة.

التعرّض للمواد السامّة.

أعراض مرض الصرع
انقباضات العضلات بشكل مستمرّ وبصورة متكررة.

تغيّر في السلوكيات اليومية.

الإصابة بحالة من الإغماء.

التعرّض لتشنّجات وتقلصات عضلية.

بعد النوم لوقت قصير يعود المريض لوضعه الطبيعي وكأن شيئاً لم يكن.

تعب وإرهاق وضغوط عاطفية.

التعامل مع مرضى الصرع
تجنّب وضع أصابعك في فم المريض أثناء نوبة الصرع.

عدم محاولة فتح الفم بتاتاً أو وضع أي شيء في الفم أو بين الأسنان.

التأكد من معدل التنفس هل هو طبيعي أم أن هناك مشاكل تواجه المريض.

ضرورة التأكد من إبعاد المريض عن الأماكن الخطرة حتى لا يكون عرضة للإصابة بحادث معين.

التأكد من وضع المريض على جنبه حتى يسهل تدفق اللعاب من فمه .

لا يؤخذ أي علاج أثناء أو بعد النوبة وإنّما يتمّ تسجيل النوبة في جدول المتابعات وعلى المريض إبلاغ الطبيب بما حدث.

جالس المريض وحاوره بلطف وهدوء.

يجب التوجه بالمريض للطبيب المعالج إذا ما استمرت هذه النوبات لمدة تتجاوز خمس دقائق.

اترك الشخص على الأرض بوضعية يستريح بها وتوسيع الملابس التي يرتديها حتى يتنفّس بسهولة

العمل على منع المريض من إيذاء نفسه ومحاولة إبعاد أي مادة حادة من حوله.

عدم إعطاء المريض أي دواء أثناء النوبة وعدم محاولة إيقاظه منها.