‎البكتيريا في الفم: المفيدة والضارة

العناية اليومية في الفم والاسنان
كيف نعتني باسنانا يومياً؟ وما هي القواعد الاساسية للحفاظ على صحة اسناننا؟ شاهدوا في الفيديو التالي:

 

ما هو عدد البكتيريا داخل فمنا؟ كيف يمكن تنظيف فرشاة الأسنان وحمايتها من البكتيريا الضارة؟ والعديد من الاسئلة والحقائق الجريئة حول صحة الفم والاسنان.

عدد البكتيريا في فم شخص واحد يساوي عدد السكان على كوكب الارض. فم الانسان العادي يحتوي على حوالي مليارا من البكتيريا. اذا لم تكلفوا انفسكم عناء الحفاظ على اسنانكم بواسطة التنظيف بفرشاة الاسنان واستخدام غسول الفم، فاغلب الاحتمالات ان عدد البكتيريا في فمكم الان اكبر بكثير من عدد السكان على سطح الارض. وقد اكتشف العلماء اكثر من 700 نوع مختلف من البكتيريا في فم الانسان.

 
قانون الخمس ثوانٍ والبكتيريا- خرافة أم حقيقة؟

تعرفون الناس الذين تسقط منهم شطيرة خبز على الأرض فيقومون برفعها في غضون ثوان معدودات (“قانون الخمس ثوان”) ثم يقولون ان البكتيريا لم “تقفز” عليها بعد ويمكن أكلها؟ إذن، يبدو أنه قد حان الوقت لإيقاظهم من حلمهم اللطيف. صحيح، أنه كلما بقي الطعام على الأرض لفترة أطول تلتصق به كميات أكثر من البكتيريا، لكن “قانون الخمس ثوان” هو عشوائي تماما. الطعام يبدأ بالامتلاء بالبكتيريا منذ لحظة ملامسته الأرض، ولذلك فمن المفضل أن تتخلصوا من أي طعام يسقط على الأرض، حتى ولو لجزء من الثانية. 
أمراض اللثة لا تنتقل بواسطة التقبيل!

كل مرض يرتبط بدَوَاعِمُ السِّنّ ليس مرضا معديا. دَوَاعِمُ السِّنّ هي مجموعة من الأنسجة التي تحتوي على اللثة، العظم وحزام دَوَاعِمُ السِّنّ وهي المسؤولة عن الحفاظ على قوة الأسنان في الفك العلوي. ففي حين أن البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة قد تنتقل من خلال اللعاب، فإن أمراض اللثة عادة ما تتطور إذا كانت الأسنان واللثة غير سليمة أو تعاني من مشكلة مرضية معينة. إذا كنتم تعانون من فم غير سليم وتميلون إلى تقبيل شخص يعاني من التهابات في اللثة، فأنتم تعرضون أنفسكم إلى خطر الإصابة بالعدوى. التوصية هي تنظيف الأسنان بالفرشاة واستخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا مثل الليسترين ®Listerine مرتين في اليوم بصورة يومية. حيث ان استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا، يساعد في الحد من البكتيريا المسببة لتراكم اللويحات (البلاك) التي يمكن أن تسبب أمراض اللثة.
كيف يمكن حماية فرشاة الأسنان من البكتيريا الضارة؟

مشاركة العائلة والأصدقاء أمر جيد – لكن ليس بفرشاة الأسنان. ممنوع بتاتا استخدام فرشاة الأسنان من شخص لآخر. يحذر المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض (CDC) من أن تبادل فرشاة الأسنان يزيد من خطر الإصابة بتلوثات الفم بشكل كبير.
وتوصي جمعية أطباء الأسنان الأمريكية بغسل فرشاة الأسنان بالماء بعد الاستعمال وتركها لتجف في الهواء الطلق. حفظ الفرشاة في علبة مغلقة يخلق بيئة رطبة مثالية لتكاثر البكتيريا. استخدام الميكروويف أو مجفف الأواني لتجفيف فرشاة الأسنان قد يسبب ضررا لها. يوصي خبراء صحة الفم باتباع هذه التوجيهات أيضا بشأن وسائل علاج الأسنان الأخرى مثل جسر الأسنان، السلك وغير ذلك.
بناء على توصية أطباء الأسنان يجب استبدال فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر، أو قبل ذلك إذا كانت الألياف قد أصبحت متقصفة ومهترئة.
غسول الفم المعقم يقتل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة

غسول الفم المعقم كالليسترين ®Listerine مثلاً، يقلل من مستويات طبقة البلاك على الأسنان يقتل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة ويحافظ علة صحة اللثة. رائحة الفم الكريهة قد تكون، بالطبع، ناجمة عن أسباب أخرى، مثل تناول الثوم أو الأطعمة “العطرية” الأخرى، سوء نظافة الفم أو أمراض الفم. البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة تختبئ في كل مكان في الفم، لذلك فان الاكتفاء بتنظيف الاسنان بالفرشاة فقط لا يكفي، فهو كفيل بالقضاء على جزء بسيط منها حيث ان تنظيف الفم بواسطة الفرشاة يمكننا من الوصول الى نحو 25% من مساحة الفم. بينما ان اضفنا الى التنظيف اليومي غسول الفم، سوف نصل الى 100% من جميع انحاء الفم مما يساعد على تجنب الاصابة بامراض اللثة والقضاء على البكتيريا.
هناك أيضا بكتيريا جيدة في فمنا

في حين أن بعض البكتيريا ضارة لأسناننا ولثتنا، فهناك بكتيريا أخرى ضرورية للحفاظ على صحة الفم. في الواقع هناك كائنات مفيدة في فمنا تفرز مواد تقتل البكتيريا الضارة. الباحثون في طور البحث عن معجون جديد واعد يعتمد على بكتيريا الفم التي تنتج إنزيمات تحول دون تكون طبقة البلاك.