‏.الأدوية النفسية ليست سوى مخدرات, ولذلك فإنها تؤدي إلى الإدمان 

بعض الأطباء والصيادلة يحذرون المريض من تناول الدواء النفسي أو ينصحونه بعدم الاستمرار عليه؛ لكي لا يتحول إلى مدمن! وأظن أن أهم أسباب هذا المفهوم:

بعض الأدوية النفسية التي استخدمت في القرن الماضي تؤدي إلى التعود.
بعض الأمراض النفسية المزمنة تستدعي العلاج المستديم؛ هو ليس بسبب إدمانه لها لكن بسبب طبيعة تلك الأمراض التي تحتاج إلى علاج ربما يمتد إلى مدى الحياة.
تعميق بعض المعالجين “الشيوخ” هذه النظرة في نفوس الناس, حيث يشترط بعضهم أن يتوقف المريض أولا عن تناول أدويته النفسية؛ لأنها –كما يزعمون- مخدرات تحبس الجن في العروق!وتنشف الدماغ! وتمنع بلوغ أثر القرآن!.
انتشار الإضطرابات النفسية بين المدمنين, وأسباب ذلك متعددة؛ فكثيرون ممن يقعون فريسة للإدمان يبدءون تعاطيهم للمخدرات.
أظن العكس المرض النفسي هو الذي يدفع المريض إلى تعاطي المخدرات وبجهل المريض أو الأهل لا يذهب إلى الطبيب النفسي.

فهذه شريحة من المدمنين توجد لديهم أمراض نفسية لا تعالج, وهناك حالات أخرى يكون فيها الإضطراب النفسي ثانوي بسبب المخدرات.

ولعل بعض الناس يتخوف من الأدوية النفسية؛ لأن المريض النفسي قد يقدم على الإنتحار مستخدماً جرعات كبيرة من تلك العقاقير (أي دواء ممكن يعمل كده).

أما النعاس والخمول ليس كأثر للأدوية النفسية فقط بل لأدوية أخرى كثيرة مثل السعال و السكر…..

وكما توجد أمراض نفسية تستدعي العلاج المستديم فإنه توجد أيضاً أمراض عضوية تستدعي العلاج المستديم, مثل السكر والضغط وغيرها كثير.

وفي حين أن إيقاف مرضى السكر أو الضغط لأدويتهم قد يؤدي إلى أضرار خطيرة, فإن إيقاف المريض النفسي للأدوية لا يؤدي عادة إلى ذلك.

إن الإنتكاسة التي تحدث عند الانقطاع عن الدواء ليست دليل على الإدمان, ولذلك لو عاد المريض ثانية لاستخدام العلاج لشعر بالتحسن مثل مريض السكر والضغط.

وأود الإشارة إلى عدة حقائق:

أولاً: الآثار الجانية البسيطة للأدوية النفسية لا تعادل بأي شكل من الأشكال تلك الفائدة المرجوة, وكل الأدوية غير النفسية لها آثار جانبية, وأي دواء ليس له آثار جانبية ليس له آثار علاجية.

ثانياً: أن الأدوية النفسية لا تؤدي إلى الإدمان إذا استخدمت تحت إشراف طبي مباشر.

ثالثاً: المرضى يقبلون دون تردد تناول تلك الأدوية إذا صرفها غير الطبيب النفسي.

وكثيراً ما يكتب طبيب الباطنة على أدوية مهدئة ومخدرة ولا اعتراض أما لو كتبها طبيب النفسية لأي طارئ فهي جريمة.

رابعا: بعض الناس يتردد في استخدام بعض الأدوية النفسية و في الذهاب إلى الطبيب النفسي؛ لأنه متدين وتقي, بينما يقبل الممارسات غير الشرعية عند بعض من يسمون بالشيوخ أو المعالجين بالقرآن! فكثيرون منهم يدعون العلم بالغيب ولو ضمنياً, والمرض النفسي ليس دليل على ضعف الإيمان أو ضعف الإرادة.

2.عدم شفاء بعض المرضى رغم استخدامهم للدواء؛ فهم يرونها مجرد مسكنات أو منومات:

نسمع ذلك بالرغم من التحسن الكبير لحالات المرضى حين يستكملون العلاج!.

فالأثر الفعال لبعض الأدوية النفسية لا يظهر إلا بعد أسبوعين إلى أربع أسابيع أو ستة, وتحسن المريض وشفاءه التام ليس معناه إيقاف الدواء حتى يوقفه الطبيب, وليس معنى ذلك أن المريض قد أصبح مدمناً, ولكن هذه هي طبيعة الأمراض النفسية وأدويتها.

الأمراض النفسية كغيرها من الأمراض في التخصصات الأخرى, فمن المرضى من يستجيب للعلاج استجابة كاملة, ومنهم من لا يستجيب مطلقاً, ومنهم من يستجيب جزئياً لأن العلاج فعال في نسبة معينة من المرضى.

إن من الأمراض النفسية ما تتحكم به الأدوية النفسية دون أن يشفى المريض تماماً, كما في الأمراض العضوية المزمنة كالضغط والسكر, ولذلك إذا أراد المريض أن تبقى حالته مستقرة فيجب عليه أن يستمر في العلاج فترة طويلة من حياته.

وتقصير الطبيب النفسي في توضيح تلك الأمور لمريضه في أول لقاء بينهما يؤدي إلى انقطاع المريض عن الدواء لأتفه الأسباب.

فلا مريض الضغط المرتفع, ولا مريض القلب, ولا مريض الكبد, ولا مريض السكر, ولا مريض الكلى, ولا مريض الروماتيزم يعالج بالمفهوم الذي نطلب من الطب النفسي الوصول إليه, وكلها تحتاج علاجاً يدوم طوال العمر, وبالرغم من ذلك كله لم نسمع من يتهم أدوية الضغط مثلاً بأنها مسكنات!.

3.اعتقاد بعض الناس بأنه لا يمكن للعقاقير الدوائية المادية المحسوسة أن تعالج المعاناة النفسية غير المحسوسة:

في فهم الكثيرين أن المشاعر النفسية و الأفكار الذهنية لا يمكن أن تغيرها أقراص الدواء, وذلك راجع إلى عدم فهم الطريقة التي يعمل بها المخ البشري, وهو المحرك المباشر لأفكار ومشاعر الناس, وليس القلب كما هو معتقد.

إن الأمراض النفسية لها ما يمكن تسميته مراكز في الدماغ, فقد ثبت وجود اضطراب كيميائي في بعض مناطق المخ المسئولة عن المزاج والمشاعر والسلوك والذاكرة, وأصبح لكل مرض علاجه الدوائي بالإضافة لعلاجه النفسي السلوكي والمعرفي.

هناك مراكز في المخ لجميع الوظائف النفسية والبيولوجية للإنسان, الحركة والتحكم في ضغط الدم, ودقات القلب, والتنفس, وكذلك الذاكرة, والمزاج, والسلوك, والوجدان, ويرتبط المخ بالحبل الشوكي الذي يتمكن من نقل كل المعلومات من وإلى المخ من خلال الإشارات العصبية.

إن الرسائل “الإشارات العصبية” تنتقل خلال المشبك بين الخليتين بواسطة مواد كيميائية تسمى الناقلات العصبية, ومن أمثلتها السيروتونين, الدوبامين, الأدرينالين, النورأدرينالين, والأسيتيل كولين….إلخ, وزيادة أو نقص هذه الناقلات العصبية في المخ يؤدي إلى اضطراب الوظائف النفسية للإنسان في حين أن إعادة ضبط تركيزها وإيجاد التوازن المناسب فيما بينهما يعيد الإنسان إلى اتزانه في سلوكه سعادته في حياته!

كما أثبتت التجارب العلمية العديدة أن أكثر الأمراض النفسية يصاحبها خلل في تغير مستوى هذه الناقلات العصبية في الدماغ, وأن هذه الأمراض تزول –بإذن الله- إذا تم إصلاح ذلك الخلل بواسطة الأدوية النفسية.

4.اعتقاد بعض الناس بأن الأمراض النفسية لا شفاء منها:

الطبيب النفسي ليس طبيباً أصلاً! نعم هذه فكرة طلبة الطب, فما بالنا بسواهم؟! ومن المسئول عن هذه الفكرة الخاطئة؟.

ومما يزيد الطين بله في هذا الصدد أثر الوصمة الإجتماعية اللاحقة بالطب النفسي.

فيما يخص الأمراض النفسية إذا تحدث عنها الناس فإنما هو غالباً على سبيل السخرية والاستغراب!. وأنه أهون على المريض وذويه أن يعترفوا بأن ما اعتراهم من علل بسبب الجن أو السحر أو العين وليست أمراضاً نفسية, وذلك لأنهم يرون أن تلك الأمور الغيبية إنما حدثت بفعل فاعل قد تعدى عليهم؛ مما يعطيهم الحق في المعاناة, أما الاعتراف بالمرض النفسي فمعناه عندهم الاعتراف بالنقص والقصور, وتبعاً لذلك فإن الناس لا يسمعون ولا يرون أي نتائج إيجابية للطب النفسي؛ لأن من استفادوا من الطب النفسي يتجنبون الحديث عنه, فضلا عن أن بعضهم ربما ينتقدونه, ولذلك فإن من يراهم الناس من المرضى النفسيين هم فقط تلك الفئة من المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج النفسي,أو أنهم يعانون من بعض الأمراض النفسية المزمنة التي تتحكم بها الأدوية دون أن تشفيها تماماً, أو أنهم لم يطلبوا العلاج النفسي أصلاً. ولو نظرنا إلى الأمراض غير النفسية لوجدنا أن الحال لا يختلف كثيراً, فأغلب تلك الأمراض ليس لها علاج شافٍ,بل هي مهدئات ومسكنات تتحكم بالمرض دون أن تنهيه, كأدوية السكر والضغط وأمراض القلب , وغيرها كثير, بل إن المريض يتدهور تدريجياً بالرغم من استخدامه لتلك العقاقير, فلا يتذكر بعض الناس تلك الأمراض التي كتب الله الشفاء لأهلها, ويرددون ويكررون أن الأمراض النفسية مزمنة لا شفاء منها دون أن يفعلوا الشيء نفسه مع الأمراض الأخرى!!

ولعلي أضرب هنا مثالاً واحداً فقط بأحد الأمراض النفسية, وهو الوسواس القهري الذي يعاني منه عدد ليس بالقليل من الناس, فهذا المرض لا يعلم أكثر الناس أن بعض حالاته تستجيب للعلاج النفسي, بل إن بعضهم لا يدري أن هناك مرضاً نفسياً اسمه الوسواس القهري! ويمكن أن يكون لبعض الشيوخ دور كبير في نمو هذا الاعتقاد ذهان الناس, لما يرددونه من أن بعض المرضى -حسب خبرتهم- قد شفاهم الله بالرقية و القرآن ولم يشفوا عند أساتذة الطب النفسي, ولكن الأمر نفسه يردده الأطباء.

فهناك العديد من المرضى قد أنفقوا عدة سنوات في السفر والترحال بين الشيوخ دون فائدة, وعندما راجعوا الأطباء تحسنت أحوالهم, بل ربما شفيت أمراضهم تماماً, وليس هذا انتقاضاً من شأن القرآن, فإن من أنزل القرآن هو الذي خلق الدواء, ويجعل بركته حيث يشاء, كما أنه ليس شرطاً أن يُشفى كل من عانى من تلك العلة بالقرآن.

5.يعتقد بعض الناس أن العلاج النفسي مجرد كلام!!

الزوج يقول لزوجته ماذا يفعل لك الطبيب النفسي ؟ تكلمي معي!

ونجد للأسف الطبيب الذي يخاف على مريضه مما يسمونه بدوامة الطب النفسي, فتراه يخاف من عرض الحالة على الطبيب النفسي؛ لكي لا يدخل المريض هذه الدوامة أو ما يُعتقد بأن الأدوية النفسية تعمل تسمم!!!

ولذلك تراهم جميعاً مقتنعين بعدم الحاجة إلى الطبيب النفسي. ولعلي أوضح هنا أن العلاج النفسي ليس مجرد حوار بين الطبيب والمريض وإنما شيء أكثر من ذلك.

الأدوية النفسية التي أثبتت التجارب العلمية على مدى عدة عقود من الزمن فاعليتها بنسبة كبيرة في الشفاء أو تهدئة بعض الأمراض النفسية.

الجلسات النفسية (العلاج النفسي غير الدوائي) التي ليست مجرد حوار مع المريض, وإنما تتبع منهجاً وبرنامجاً خاصاً, ولذلك فإن من يقوم بها يجب أن يكون من المتخصصين.

6.اعتقاد الكثيرين أن العلاج بالصدمات الكهربية إنما يدمر المخ! أو أنه يؤدي إلى التعود عليها:

حكاية تدمير المخ هذه ليس لها أساس من الصحة, خصوصاً أن كل ما يحدث من أثر جانبي للصدمات هو بعض النسيان للحظات السابقة لإجراء الصدمة وربما بعض اللحظات التالية لها, ولا شيء آخر!

كما أن عدد من يموتون بسبب خلع إحدى الأسنان عند طبيب الأسنان أكبر من عدد من يموتون بسبب الصدمات الكهربية, أي أن العدد أقل من 4 في المليون شخص !!

ثم إن المخ البشري نفسه يتواصل مابين أجزائه المختلفة ويتصل بكافة أعضاء الجسم بواسطة الكهرباء الحيوية, أي أن مرور تيار كهربي محكوم الشدة في المخ لسي مضراً من أساسه! فمن المعروف أن إحدى وسائل نقل الرسائل العصبية بين الخلايا في المخ هي فرق الجهد الكهربي, وهو نفسه المسئول عما هو معروف من أن المخ ينبض بالكهرباء, ويمكن تسجيل ذالك على شكل موجات كهربية بواسطة رسام المخ الكهربي, ولقد وجد أن الاضطراب في الموجات الكهربية للمخ يصاحب بعض الأمراض النفسية (كسبب أو نتيجة) وبالتالي فإن أي إمكانية لضبط هذه الموجات الكهربية وتنظيم إيقاعاتها يساهم في تحسين الحالة النفسية للمريض.

وأما حكاية التعود على الصدمات الكهربية فإنما ترجع في الأساس إلى طبيعة المرض الذي تُستخدم الصدمات في علاجه, وهو الإكتئاب الدوري أو الاضطراب الوجداني, فهذا مرض دوري بمعنى أنه يصيب الشخص في وقت ما من عمره ثم تزول كافة أعراضه بعد زمن معين يساعدنا العلاج في تقصيره, ويرجع المريض إلى حالته الطبيعية لمدة تختلف من شخص لآخر, ثم تعاوده الأعراض مرة أخرى ويحتاج للعلاج, وهنا يظن بعض البسطاء أن المريض تعود على الصدمات, بينما الأمر متعلق بطبيعة المرض!.

الذي أود هنا أن أبينه هو أن التوجه الحالي في أوروبا وأمريكا أصبح مع العلاج بالصدمات, وليس ضدها كما كان في الماضي, خاصة عندما تكون هناك حاجة لاستجابة سريعة ومؤكدة, وعندما يكون الإكتئاب مصاحباً بالعديد من الأمراض المزمنة الأخرى, بحيث يتناول المريض عقاراً لعلاج ضغط الدم وآخر لشرايين القلب, وآخر للسكر وربما للكبد, وهذا حال الغالبية من مرضانا فوق الأربعين, في كل هذه الحالات يصبح استخدام عقار لعلاج الإكتئاب مجلبة للمشاكل بسبب التداخلات الدوائية التي لا حصر لها, بينما تعمل الصدمات الكهربية بشكل أكثر فاعلية وأقل إشكالية!