لماذا ننسى سبب تواجدنا في مكان ما؟!

موقف غريب يقع فيه الجميع عندما يكونوا على عجلة من أمرهم، فأحيانا ندخل غرفة ما فى المنزل وننسى على الفور لماذا ذهبنا إلى هناك، ولا يقتصر هذا الموقف على فئة عمرية بعينها بل يحدث لكل الفئات العمرية حتى أن من يتعرض لذلك يقف وينظر حوله، حتى يترك الغرفة في حيرة من أمره.

وحقيقة الأمر أنه لا توجد وسيلة لتجنب ذلك، ولكن الباحثين عملوا علي تفسير كيفية حدوث ذلك، وعلى ما يبدو أنه بمجرد فتح الباب، يصل إلى الدماغ أن الحدث قد وقع، وهنا تتوقف الذاكرة، ويمكنها أن تبدأ من جديد.

وتمكن الباحثون في جامعة نوتردام بولاية انديانا الأمريكية من الحصول على متطوعين للعب لعب الفيديو، وكان باللعبة 55 غرفة “افتراضية”، حيث يقوم المتطوعون بإلتقاط الأشياء من نوع واحد ووضعها أسفل بعضها البعض فى أقرب وقت ممكن، وبمجرد التقاط الأشياء تختفى على الفور، وطلب منهم الذهاب للغرف الأخرى وإحضار الأشياء المفقودة، وبعد تنقلهم للغرف المجاورة بدأ الباحثون فى طرح الأسئلة عليهم، وكانت الإجابات غير دقيقة وبطيئة ومشوشة، ومع تكرار الدراسة على غرف حقيقة فى الواقع تكررت نفس النتيجة، الأمر الذي يثبت أن الاعتقاد الشائع بأن الرجوع للخطوات الخاصة بك يساعد على استدعاء الذاكرة هو في الواقع كذبة.

ومن هنا فالإجابة فإنه عند الانتقال من بيئة إلى أخرى، العقل يقوم بعملية مسح للذاكرة، والعمل على التخزين من جديد.