تناول الجزر قد يساعد في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي

يصيب سرطان الثدي العديد من النساء، إلا أن القيام ببعض التغييرات في نمط الحياة المتبع من شأنه أن يترك آثارا ايجابية على صحة النساء، إليكم الدراسة التالية.
كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية American Journal of Clinical Nutrition ان تناول الجزر بانتظام من شانه ان يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي بحوالي 60%.
حيث وجد الباحثون القائمون على الدراسة بان النساء اللاتي تملكن مستويات عالية من مادة الكاروتينات Carotenes في الدم، ينخفض لديهن خطر الاصابة بانواع معينة من سرطان الثدي.
واكدت الدراسة انه لطالما عرف بان ابتاع نمط غذائي صحي، والذي يشمل على الجزر، يساهم في خفض خطر الاصابة بسرطان الثدي، ويعود ذلك الى قدرة هذا النظام على الحفاظ على وزن طبيعي للمراة.
واستهدف الباحثون في دراستهم 3,000 امراة اوروبية، وتم تقسيمهن الى مجموعتين:
 المجموعة الاولى: ضمت 1,500 امراة مصابة بسرطان الثدي

 المجموعة الثانية: شملت 1,500 امراة غير مصابة بسرطان الثدي.

وتم عرض استمارات عليهن للتاكد من نمطهن الغذائي المتبع، بالاضافة الى اخضاعهن لفحص دم لقياس مستوى مادة الكاروتينات.
وبين الباحثون ان النساء اللاتي تناولن كمية اكبر من الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الكاروتينات انخفض لديهن خطر الاصابة بسرطان الثدي بحوالي 39 -60% مقارنة بالنساء اللاتي تناولن كمية قليلة منه.
واشار الباحثون ان الفا كاروتين وحتى بيتا كاروتين تركوا اثارا ايجابية على صحة المراة، الى ان الاثر الاكبر كان لصالح بيتا كاروتين.
وقال احد الباحثين في الدراسة الدكتور ريتشارد بيركس Dr Richard Berks: “بالرغم من اهمية تناول الخضراوات وادراجها ضمن النظام الغذائي للانسان، الا انه لا يوجد هناك اي طعام خارق Superfood فيما يتعلق بسرطان الثدي”.
واضاف الدكتور ريتشارد: “بامكان الجميع خفض خطر الاصابة بسرطان الثدي وامراض اخرى مختلفة من خلال نمط الحياة الصحي والحفاظ على وزن طبيعي واتباع نمط غذائي صحي وممارسة النشاط الرياضي وتقليل كمية الكحول المتناولة”.
وافادت الدراسة ان مادة الكاروتينات تتواجد في بعض انواع الخضراوات الى جانب الجزر، اهمها:
السبانخ

الفلفل الرومي الاحمر.