الزنجبيل للوقاية من الغثيان والتهاب الأمعاء

التهاب الأمعاء والطعام غير الصحي كلها أمور يمكن أن تسبب الغثيان. من يعاني من اضطرابات في الأمعاء يريد أن يعرف كيف يمكنه التخلص من الغثيان والوقاية منه. الزنجبيل أحد المواد الفعالة للتخلص من الغثيان.
صحيح أن الغثيان غير مضر صحيا، لكنه مزعج. والتخلص منه يمكن أن يكون بسيطا من خلال مواد متوفرة في المنزل مثل الأعشاب الطبيعية. ومن المواد الفعالة الزنجبيل الذي ثبتت فعاليته للتخلص من الغثيان. لكنه إذا كان ناتجا عن التهاب الأمعاء ومترافق بتقيؤ وحمى وتعرق، فإن الأعشاب لن تكون فعالة في هذه الحالة ولابد من استشارة الطبيب وتناول الأدوية العادية.
وما ينصح به لدى الغثيان هو الاسترخاء والإكثار من الشراب وخاصة الماء وشاي البابونج ووجبة طعام خفيفة. وإذا استمر الغثيان رغم ذلك ليومين أو ثلاثة، فيجب مراجعة الطبيب، حسب ما جاء في مقال لموقع بيلد دير فراو الألماني.
يعد الزنجبيل من أفضل المواد المتوفرة المنزل وأكثرها فعالية ضد الغثيان والتهاب الأمعاء. فالمادة الحادة التي يحتويها الزنجبيل توقف التقيؤ وتساعد على التخلص من الغثيان وتسهيل عملية الهضم. وأفضل طريقة لتناوله هو غلي شرائح من الزنجبيل في الماء وشربه ساخنا كشاي بعد ذلك.
إذا تعرضت لنوبة غثيان مفاجئة، يمكن التخلص منها أحيانا من خلال الاسترخاء واستنشاق هواء نقي والتنفس ببطء وعمق.
نبات البابونج أو الشمر يفيد في التخلص من آلام البطن وأحيانا الغثيان أيضا، وذلك بغليه وشربه كشاي ساخن ويفضل بدون تحليته.