الطماطم تعدّل المزاج وتحمي البشرة من التجاعيد

سواء كانت نيئة أو مطبوخة، تنصح خبيرة التغذية الألمانية دانيلا كيلوفسكي بتناول الطماطم لاحتوائها على عناصر غذائية مفيدة للصحة، فهي غنية بمجموعة فيتامينات B وفيتامين C، وبالحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم.
جميع أنواع الطماطم بمختلف أشكالها وأحجامها تحتوي على مادة الليكوبين المضادة للتجاعيد، فالطماطم تقوم بإنتاج مضاد الأكسدة “الليكوبين” لحماية نفسها من الأشعة البنفسجية المسببة للتجاعيد .
وعن دور الطماطم في الحماية من الأمراض الخطيرة، تؤكد كيلوفسكي إلى وجود دراسة تثبت أن الأشخاص الذين ترتفع قيم نسبة الليكوبين لديهم، يكون خطر إصابتهم بالجلطة الدماغية منخفضا. أما عن منعها للسرطان، تقول دانيلا “إن هناك دراسات تثبت أنها لا تقي من الإصابة بالسرطان ولكن من الممكن أن تعيق نمو الأورام قليلا”.
وتشير خبيرة التغذية دانيلا كيلوفسكي إلى أهمية الطماطم في تعديل المزاج. إذ تحتوي على كمية محدودة من التيرامين وهرمون السعادة السيروتونين، ما يساعد على تعديل المزاج.