باحثون: الجراحة وحدها ليست كافية لعلاج السمنة.

كشفت دراسة طبية حديثة أنه لتحسين الحالة الصحة بعد إجراء جراحات السمنة، لابد من ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أيضاً، مما ينفي اعتقاد بعض الأشخاص بأن الجراحة هى الحل الوحيد لعلاج السمنة.
وأوضح الباحثون في معهد “سانفورد بورنهام” لبحوث التمثيل الغذائي ومرض السكر، أن ممارسة الرياضة المعتدلة ربما تحسن صحة الجسم بعد فقدان الوزن.
وأكد الباحثون أن المرضى الذين مارسوا الرياضة بعد إجراء جراحة لعلاج السمنة، تمتعوا بمقاومة الأنسولين واللياقة البدنية العالية، العوامل التي تحميهم من الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني والسمنة مرة أخرى.
وشملت الدراسة مجموعتين من المرضى الذين أجريت لهم جراحات السمنة مؤخراً.
وتلقت المجموعة الأولى برامج للتوعية الصحية بعد الجراحة، بينما تلقت المجموعة الثانية برامجاً رياضية.
ويتضمن برنامج التوعية الصحية ستة محاضرات كل شهر تشمل مناقشات حول كيفية استخدام الدواء، والتغذية الصحية، أما البرنامج الرياضي فيتضمن أداء بعض التمارين الرياضية مثل، رياضة “الأيروبيك” ساعتين أسبوعياً.
ووجد الباحثون أن مجموعة البرنامج الرياضي تحسنت لديها مقاومة الأنسولين والتمثيل الغذائي واللياقة البدنية العالية مقارنة بمجموعة برنامج التوعية الصحية.