أول علاج في أوروبا يتضمن الخلايا الجذعية.

وافقت أوروبا على أول علاج في العالم الغربي، يتضمن خلايا جذعية، لعلاج حالة نادرة نجمت عن حروق أصابت العين، فيما يمثل إنجازا مهما في استخدام هذه التكنولوجيا.
ومنحت المفوضية الأوروبية أمس الأول الجمعة الضوء الأخضر لتسويق دواء هولوكلار، من شركة تشيسي الإيطالية الخاصة، لعلاج ما يسمى بالخلل الحوفي بالخلايا الجذعية الناجم عن حروق مادية أو كيماوية.
وإذا لم تُعالج هذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى فقد البصر. وهذا العلاج بالخلايا الجذعية أحد منتجات الأنسجة الحية. ويشبه هذا العلاج العدسات اللاصقة ويُصنع من عينة تؤخذ من منطقة صغيرة غير تالفة في قرنية المريض وتنمو في المختبر باستخدام مزارع الأنسجة.
وكان التصريح بالتسويق المشروط متوقعا، بعد توصية إيجابية من وكالة الأدوية الأوروبية في ديسمبر. وقالت تشيسي إن الموافقة تعني إن هولوكلار سيكون متوفرا “في المستقبل القريب لكل المرضى المناسبين في أوروبا، بمن فيهم الأشخاص المصابين بجروح في العين والناجمة عن المذيبات والأحماض والمواد الكاشطة والعناصر الكيماوية”.