الأدوية المنشطة للدماغ تسبب الإدمان.

تتنوع أسباب اللجوء للحبوب المنشطة للدماغ حيث يلجأ إليها البعض من أجل زيادة التركيز وخفض ساعات النوم قبيل اجتياز الامتحانات أو لمسايرة ضغوطات العمل والحياة اليومية، فيما يناولها البعض الآخر من أجل سهرة طويلة أو بدافع الفضول. ويعتمد عمل هذه الأقراص عن طريق التدخل في التوازن الكيميائي، إذ تقوي النشاط بين الخلايا العصبية التي تقود عملية التحفيز وذلك عن طريق زيادة إنتاج الناقلات العصبية.
وتشتهر أقراص الريتالين على سبيل المثال في أوساط الباحثين بكونها تزيد القدرة التركيز، وتم تطوير المادة الفعالة في هذه الأقراص بالأساس لزيادة تركيز الأطفال الذين يعانون من مشكلة النشاط المفرط. ويمكن أيضا استخدام العقاقير الطبية المضادة لخرف الشيخوخة ومضادات الاكتئاب وبعض علاجات اضطراب النوم، كوسيلة لزيادة التركيز وتحسين أداء الدماغ. بيد أن الأطباء يحذرون من الآثار الجانبية لهذه الأدوية.
ويشكل تعاطي هذه الأدوية خطورة كبيرة حيث يمكنها أن تسبب الإدمان. فبعد أسابيع قليلة لا يستطيع الشخص الذي يتعاطى هذه الأقراص القيام بنشاطه اليومي دون أخذ هذه الأدوية ليدخل بذلك مرحلة الإدمان. كما ينقلب “الحل السحري” لمشاكل التركز في المراحل الأولى من تناول هذه الأقراص، كابوس لاسيما مع بداية ظهور الأعراض الجانبية لها عند وقف تعاطيها كاضطرابات النوم وتقلب المزاج وخلل التركيز. ولا يمكن الحصول على هذه الأقراص غالبا إلا بوصفة طبية، إلا أنه يسهل في غالب الأحيان الحصول عليها من السوق السوداء الأمر الذي يزيد من صعوبة مراقبة تعاطيها.