كيف يخفض المدخنين من احتمال إصابتهم بسرطان الرئة؟

أجرى علماء من المدرسة الطبية لجامعة “واشنطن” الأمريكية، دراسة علمية، بينت نتائجها أن إصابة المدخن بسرطان الرئة مرتبط بتغير الجين CHRNA5، أي أن المدخنين الذين يحملون هذا الجين المتغير أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض القاتل.
استند الباحثون على 24 دراسة سابقة أشترك فيها أكثر من 29 ألف شخص مدخن، حيث تأكد الأطباء من أن الأشخاص الذين يحملون الجين CHRNA5 المتغير، يدخنون بطريقة خاصة، فهم مثلاً يتعودون على التدخين بصورة أقوى من الآخرين، ويستنشقون الدخان بعمق أكبر، وأنهم يدخنون ما لا يقل عن 4 سنوات أكثر مقارنة بالآخرين.
لذلك ينصح الأطباء بضرورة خضوع كافة المدخنين الذين يحملون هذا الجين المتغير إلى فحوصات طبية مفصلة في وقت مبكر.
ويقول الباحثون: “من المهم أن نعلم أن الوسائل المستخدمة في إضعاف الإدمان على النيكوتين، مثل اللصقات واللبان، تنفع الأشخاص الذين يحملون الجين المتغير أيضاً، أي أنها تساعد في تخفيض نسبة احتمال اصابتهم بسرطان الرئة”.