دراسة: الماء والشاي والقهوة تقلل مخاطر الإصابة بالسكري.

وجد باحثون من جامعة كمبريدج البريطانية أن كل زيادة في استهلاك المشروبات السكرية بنسبة 5 بالمائة تزيد مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 18 بالمائة. واقترحت الدراسة الجديدة استبدال المشروبات الغازية والحليب المحلّى بالنكهات من على المائدة، ليحل مكانها الشاي والقهوة بدون سكر، أو الماء لتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري بشكل فعّال.

تضيف نتائج هذه الدراسة مزيداً من الأهمية على توصية منظمة الصحة العالمية بالحد من تناول السكريات خاصة السائلة.
بحسب البرفيسورة نيتا فوروهي المشرفة على الدراسة اعتمدت الدراسة على التقييم الغذائي لاستبيانات أجاب عليها المشاركون في الدراسة، وعددهم أكثر من 25 ألف شخص، أعمارهم بين 40 و79 عاماً. تم تسجيل ما يشربه المشاركون خلال 7 أيام، وتم تقييم حالتهم الصحية بعد 11 عاماً حيث تم تشخيص 847 حالة سكري بعد مرور هذه الفترة.
تبين أن خطر الإصابة بمرض السكري يزداد بنسبة 22 بالمائة مع الاستهلاك اليومي للمشروبات السكرية، وأن هذا الخطر ينطبق أيضاً عند زيادة استهلاك عصائر الفواكه، أو القهوة والشاي مع السكر.
أظهرت النتائج أن تناول الماء أو الشاي والقهوة بدون سكر بدلاً من عبوة مياه غازية في اليوم أدى على خفض مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 14 بالمائة، وفي حال كانت المشروبات الصحية بديلاً للحليب المحلّى تؤدي إلى انخفاض مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 25 بالمائة على التوالي.
تتفق هذه النتائج مع دراسة مشابهة أشارت إلى أن الاعتماد على البدائل الصحية للمشروبات الغازية والحليب المحلّى يقلل مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 30 بالمائة.