اليوجا تعمل على خفض الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

كشفت دراسة طبية أن ممارسة رياضة اليوجا تسهم بصورة كبيرة في خفض الآثارالجانبية للعلاج الكيميائي في أنواع مختلفة من السرطان، وأيضا تزيد من العمر الإفتراضي للمريض.
وقد حثت الدراسة الدول في جميع أنحاء العالم بدمج تمارين اليوجا مع الطب الحديث، حيث أظهرت البحوث أدلة جديدة على أن اليوجا تدعم العلاج وتساعد المرضى فى معالجة العديد من الأمراض اللعينة.
وقد خلصت دراسات “ليست فقط الهندية ولكن الأمريكية والأوروبية أيضا” إلى أن اليوجا تساعد في تقليل الغثيان والقئ الناجم عن الخضوع للعلاج الكيميائي، وليس فقط يقلل الألم والقلق لدى المرضى لكن أيضا تساعد على زيادة قوة الحصانة.
ومع ذلك، فمن الضرورى بالنسبة للمريض مواصلة تمارين اليوجا، خاصة ممن يخضعون للعلاج الكيميائي للإستفادة من التوازن العقلي والجسدي.
وقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن اليوجا هو مفيد لعدد كبير من 101 مضاعفات صحية مثل تحسين الدورة اللمفاوية، وانخفاض ضغط الدم، وتليين المفاصل وتخفيف الألم من الجنف. ‎