لماذا لا يستطيع البعض مقاومة الحلوى؟

بحسب الدراسة التي أشرف عليها الباحث دانييل ريد من مركز مونيل لكيمياء الحواس، ونشرها موقع “شاين”، تحتوي مستقبلات المذاق الحلو لدى البشر على بروتين يسمّى T1R3، وهناك متغيرات جينية في هذا البروتين تؤدي إلى شعور البعض أن القليل من سكر المائدة حلو جداً.
اعتمدت أبحاث الدراسة على مقارنة التوائم المتماثلة الذين يشتركون تقريباً في كل الجينات مع التوائم غير المتماثلة الذين يشتركون في نصف الجينات تقريباً.
توصلت النتائج إلى أن قدرات تذوق السكريات تختلف من شخص لآخر مثل قدرات السمع والإبصار، لكن حاسة التذوق لا تخضع لاختبارات مثل فحص النظر.
توصل الباحثون إلى أن العوامل الوراثية وليست البيئية هي التي لعبت دوراً في اختلاف قدرات التذوق بين الناس بنسبة 30 بالمائة، ويعني ذلك أنه يمكن توجيه اللوم جزئياً للعوامل الوراثية إلى جانب العوامل الخاصة بالتنشئة واكتساب العادات.