كيف تحقق أقصى إستفادة من شرب الماء؟

ينصح طبيب أغذية ألماني حسب موقع “دويتشه فيله” بتجنب الماء البارد أو الساخن خلال فترات الحر الشديد، فرغم منح المشروبات الباردة بشكل عام إحساسا بالانتعاش خلال أيام الصيف، إلا أنها تزيد من نسبة إفراز العرق.
ومن جانبه، قال طبيب التغذية ماتياس ريدل لموقع “أبوتيكين أومشاو” الجسم يعمل بقوة عند تناول المشروبات الباردة إذ يحاول الحفاظ على درجة حرارته الداخلية، وهنا تتقلص الأوردة والشرايين ثم تتسع مرة أخرى وهو ما يؤدي إلى التعرق، ويحدث نفس رد الفعل من الجسم عند تناول المشروبات الساخنة أيضاً”.
وهنا ينصح الخبراء بالاعتماد على الماء الفاتر إذ أنه الأنسب لدرجة حرارة الجسم الداخلية، حتى إن لم يكن منعشا بنفس درجة الماء شديد البرودة، فوفقاً لموقع “فاسر هيلفت” الألماني، يعمل الماء الفاتر على إزالة السموم عكس البارد الذي يحتاج الجسم لطاقة كبيرة للتعامل معه.
هناك بعض المعايير لشرب الماء تساعد في تحقيق أقصى استفادة منه، إذ يفضل تناول كوبين من الماء بعد الاستيقاظ مباشرة وذلك لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم أثناء الليل، أما بالنسبة لأفضل وقت للتناول فيكون قبل كل وجبة بحوالي نصف ساعة، حيث يحصل البنكرياس بهذا على كمية كافية من الماء تكفي لمعادلة العصارة الهضمية وهو أمر يقي من الشعور بالامتلاء بعد تناول الطعام أو التجشؤ والإصابة بحرقة المعدة.
وينصح الأطباء بعدم تناول أي مشروبات بعد الطعام مباشرة إذ يجب إعطاء فرصة للمعدة لهضم الطعام بسرعة وكفاءة، بعيدا عن السوائل التي تؤدي إلى تخفيف سوائل المعدة التي تسرع من عملية الهضم.
ويمكن العودة لتناول الماء بعد ساعتين ونصف تقريبا من تناول الطعام وهو الوقت الكافي لتنتهي عملية الهضم، ورغم أن هناك مقولات متداولة حول أضرار تناول الماء أثناء الطعام، إلا أن الأطباء يؤكدون أنه أمر طبيعي وينصحون بالشرب في أي وقت يشعر فيه الإنسان بالعطش حتى أثناء تناول الطعام ومن المهم تناول الماء بكمية وافرة قبل ممارسة الرياضة لمواجهة المجهود الذي يبذله الجسم.