علاج بحة الصوت خلال فصلي الخريف والشتاء.

قال الطبيب الألماني هانز ميشائيل مولينفيلد إنّ بحة الصوت من الأعراض الشائعة خلال فصلي الخريف والشتاء، موضحاً أنها ترجع إلى التهاب الحنجرة الناجم عن عدوى فيروسية.
وأوضح مولينفيلد أنّ الراحة من أهم تدابير مواجهة بحة الصوت، إذ ينبغي الإقلال من الكلام لإراحة الأحبال الصوتية، كما ينبغي الإقلال من المجهود البدني لمساعدة الجسم على علاج البحة بشكل أفضل.
وأضاف الطبيب الألماني أنّ الحنجرة تحتاج إلى الرطوبة والسخونة للتخلص من بحة الصوت، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال استنشاق بخار ماء أضيف إليه ملح طعام أو خلاصة نبات المريمية أو إجراء غرغرة بهذا الماء. ولترطيب الحنجرة، ينبغي الإكثار من تناول السوائل، طبقا لما ورد بوكالة الأنباء “الألمانية”.
ومن ناحية أخرى، أكد مولينفيلد على صعوبة الوقاية من الإصابة ببحة الصوت خلال فصلي الخريف والشتاء بسبب انتشار الفيروسات في الهواء، بالإضافة إلى قضاء العديد من الساعات في أماكن مغلقة، مما يزيد خطر الإصابة بأحد الفيروسات. ومع ذلك، يمكن الحد من خطر الإصابة ببحة الصوت من خلال الإكثار من التنزه في الهواء الطلق وقضاء أقل وقت في الحافلات أو الترام، مع عدم إجهاد الجسم بشكل سلبي من خلال التدخين مثلاً.