مشكلات صحية خطيرة ناتجة عن المكملات الغذائية.

أظهرت دراسة حديثة أن آلاف الأمريكيين يزورون أقسام الطوارئ في المستشفيات سنوياً بسبب مشكلات صحية ناتجة عن تناول المكملات الغذائية. وحذرت الدراسة التي نشرتها دورية “نيو إنجلاند للطب” مصنّعي هذه المكملات من الآثار السلبية المترتبة عليها
تكتسب هذه الدراسة أهميتها من أن الخبراء الذين أشرفوا عليها تابعون للصحة الاتحادية في الولايات المتحدة، بعضهم يعمل في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، والآخرون من إدارة الأغذية والأدوية الفدرالية.
استخدم الباحثون بيانات من 63 مستشفى في الولايات المتحدة، بين عامي 2004 و2013.
وجدت الدراسة أن 23 ألف شخص زاروا أقسام الطوارئ في المستشفيات سنوياً بسبب مشكلات ناتجة عن المكملات الغذائية. من بين هؤلاء المرضى يتردد2154 مريض على المستفشيات سنوياً لمتابعة العلاج.
رصدت الدراسة أن أكثر من نصف المرضى الذين زاروا المستشفيات بسبب المكملات كانوا ممن تناولوا مكملات خاصة بالمرأة، وللتخسيس، ولزيادة الطاقة. وأن أعمار أكثر من نصف المرضى كانت بين 5 سنوات و34 سنة!
تشير البيانات إلى ارتفاع عدد المكملات الغذائية المطروحة في الأسواق الأمريكية من 4000 عام 1994 إلى 55 ألف نوع عام 2012.