زيادة الوزن وقلة الرياضة يزيدان من الانتكاس بعد الشفاء من سرطان الثدى

كشف بحث جديد عن أن المشى لمدة 30 دقيقة يوميا يمكن أن يساعد النساء اللاتى شفين من سرطان الثدى ويحول دون عودة هذا المرض إليهن.
ووفقا للبحث، الذى نقلته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن ممارسة الرياضة وعدم حدوث زيادة فى الوزن يعدان من التغييرات المهمة فى نمط الحياة للمساعدة فى خفض مخاطر الانتكاس بالنسبة لهذا المرض.
وتمنح هذه الاستنتاجات الجديدة الأمل للملايين من السيدات فى العالم إذ إنها ترسم طريقا للحيلولة دون عودة هذا المرض.
وقام باحثون بمراجعة 67 مقالا تبحث فى التغييرات فى أنماط الحياة بما فى ذلك ممارسة الرياضة والوزن والنظام الغذائى والتدخين. وبحثوا فى الكيفية التى ساهمت بها هذه العوامل فى تحسين شفاء السيدات من سرطان الثدى.
وأظهرت النتائج أن المريضات بسرطان الثدى يتعين أن ينخرطن فى ممارسة الرياضة المعتدلة لمدة 30 دقيقة يوميا، أو 75 دقيقة من الرياضة القوية أسبوعيا.
من جانبها قالت الدكتورة إيلين وارنر أحد المشرفين على الدراسة، التى أجراها مركز صانيبروك للعلوم الصحية، إنه من بين كل أنماط الحياة كان لممارسة النشاط الرياضى الأثر الأكثر قوة على نتائج سرطان الثدى.