طبيبي : كيف يؤثر فيروس كورونا على الكبد؟

تتواصل الجهود البحثية التي يبذلها العلماء في كل مكان بغية التعرف أكثر على فيروس كورونا المستجد ومن ثم الاقتراب من تطوير أدوية أو لقاحات تحد من انتشاره.

ومن ضمن هذه الجهود تلك التي يقوم بها باحثون صينيون، وتوصلوا من خلالها لبيانات جديدة تبين أن وباء “كوفيد-19” قد يخلف آثارا ضارة بالكبد والجهاز الهضمي.

وقال الباحثون إنه وبالرغم من أن الأعراض التنفسية هي أكثر أعراض الوباء شيوعا وظهورا، غير أنها ليست الأعراض المبكرة الوحيدة الدالة على الإصابة بالفيروس، فالإسهال، الغثيان، التقيؤ ووجع البطن كلها أعراض تم توثيقها بشكل جيد، وغالبا ما تسبق الأعراض التنفسية، كما اتضح من ملاحظات الباحثين في دراستهم التي شملت 138 مريضا في احدى المستشفيات في مدينة ووهان الصينية.

كما أشارت دراسة نشرت مؤخرا إلى اكتشاف فيروس كورونا المستجد في براز أكثر من 50 % من المرضى المصابين المقيمين بالمستشفى. وإلى جانب ذلك، اكتشف الباحثون أن الكبد يصاب بحالة من الضعف عند الإصابة بـ “كوفيد-19″، تماما كما كان الحال عند الإصابة بمرض “سارس”، حيث أظهر تقرير بحثي نشر عام 2004 أن 60 % من مرضى “سارس” عانوا من ضعف بوظائف الكبد بعد إصابتهم.

وأوضح الباحثون أن إصابة هؤلاء المرضى بضعف في وظائف الكبد لديهم ربما نتجت عن معالجتهم ببعض الأدوية، بالنظر إلى أن معظمهم قد تمت معالجتهم بجرعات عالية من مضادات الفيروسات المزمنة، المضادات الحيوية والستيرويدات.

وتابع الباحثون بقولهم إن الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بحالات “كوفيد-19” الحادة هم عادة الأشخاص كبار السن و/أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مصاحبة مثل مرض السكري، أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم.

وهو نفس الأمر بالنسبة لهؤلاء الأشخاص المعرضين بشكل متزايد لخطر الإصابة بأمراض الكبد الأساسية غير المعروفة، وخصوصا مرض الكبد الدهني غير الكحولي. فذلك قد يجعلهم أكثر عرضة لإصابة الكبد نتيجة الفيروس، الأدوية المستخدمة في الإدارة الداعمة أو نقص الأكسجة.

كما أنه من المعروف أن أنزيمات الكبد ترتفع أثناء الالتهابات الجهازية، وأن الانفلونزا الموسمية لا تتسبب في حدوث التهاب بالكبد. ومن ثم يجب التعامل بكل حيطة وحذر مع الأشخاص الذين قد يكون لديهم مشكلات بالكبد أو الجهاز الهضمي عند الاشتباه في إصابتهم بـ “كوفيد-19″، حيث يجب اختبارهم ومن ثم عزلهم لحين التأكد من نتائج اختباراتهم.