القلق والتوتر أبرز أسباب الإصابة بالثعلبة.. والصوف ضمن وسائل العلاج

أرسل أحد قراء “اليوم السابع” استشارة طبية حول إصابته بـ”الثعلبة” وتعرضه لسقوط الشعر فى منطقة فى الرأس، ويتساءل عن السبب، والحلول لعودته إلى طبيعته مرة أخرى.
وأجاب الدكتور هانى الناظر استشارى الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومى للبحوث سابقًا، على هذا السؤال قائلاً إن مرض الثعلبة عبارة عن سقوط مفاجئ فى مساحة معينة من الشعر من الممكن أن يصاب به الأطفال أو الكبار، كما يظهر عند بعض الرجال فى الشنب أو الحاجب، مشيرًا إلى أنه أحيانًا تظهر الثعلبة صغيرة فى مناطق محددة من الجسم، أو كبيرة يسقط على أثرها شعر الجسم بالكامل وعادة فى هذه الحالة تسمى ثعلبة مناعية.
وأوضح الدكتور هانى الناظر فى تصريح خاص لـ”اليوم السابع”، أن الثعلبة الصغيرة الموضعية، يكون سببها القلق عند الشخص أو الأزمة النفسية إضافة إلى التوتر أو الضغط، وطالب بضرورة الابتعاد عن التوتر والضغوط فى هذه الحالة وعلاجها يكون بالفيتامينات، وبعض التركيبات الطبيعية التى يصفها الطبيب باستخدام قطعة من الصوف ودعك المنطقة المصابة بسقوط الشعر.
وأضاف أن استخدام الصوف فى العلاج لأنه يساعد على توسيع المسام عند دعك المنطقة المصابة على الجلد، ويساعد فى زيادة ضخ الدم فى هذه المنطقة، وشدد على ضرورة الامتناع تمامًا عن الحقن بالكورتيزون لمرضى الثعلبة، وطالب أنه حال عدم الاستجابة أن يقوم باستشارة الطبيب المختص مرة أخرى والعرض عليه للكشف العينى على الحالة، وقياس مدى الاستجالة.