تجارة الأوهام فى علاج الضعف الجنسى

يقول الدكتور ياسين الفقى استشارى أمراض الذكورة والعقم والمسالك البولية أن الإعلانات عن العلاجات المنشطة جنسيا والكريمات التى تساعد على زيادة حجم الأعضاء الذكورية، تكون معظمها نصب وغش، لأنه معلوم طبيا أن العلاجات التى تساعد على تنشيط الحالة الجنسية كلها علاجات تابعة لشركات معتمدة ومعروفة عالميا.
أما ما يتم الترويج له من فيتامينات وتركيبات عشبية مجهولة المصدر ومجهولة التركيب فهى تركيبات مجهولة لا تخضع لأى رقابة ولا ترقى لوصفها على أنها علاج، بل للأسف بعضها يحتوى على بعض المواد المحرمة والممنوعة طبيا ودوليا مثل الأمفيتامينات وبعض الأقراص المخدرة.
أما بالنسبة للعلاجات والأجهزة التى يروج لها لزيادة حجم الأعضاء الذكورية، فكلها لا ترقى لكونها علاج فهى مجرد نصب وافتراء علميا، ولا يوجد ما يساعد على زيادة الحجم للأعضاء الذكورية بعد البلوغ إلا العمليات الجراحية، وتكون فى أضيق الحدود لحالات محددة وليس لكل الناس كما يشيع بعض الأطباء من مدعى العلم، لذلك فى حالة التعرض لأى مشكلة لابد من اللجوء إلى الطبيب المختص وعدم استعمال أى علاج منها إلا بمشورة الطبيب المختص.