دراسة عالمية تؤكد ارتفاع أعداد الإصابة الهائل بالسكري

وفقا لنتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Lancet فان نسبة انتشار السكري بتصاعد رهيب، حيث ان هناك 422 مليون شخصا بالغا اصيبوا بمرض السكري في العالم بعام 2014، وهو اربعة اضعاف اعداد الاصابة لعام 1980.

واوضحت الدراسة ان نفقة العلاج لمرض السكري الان تصل الى 825 مليار دولار سنويا.
ففي حال استمرار تزايد اعداد الاصابة بمرض السكري، بينت الدراسة انه ستصل اعداد الاصابة بحلول عام 2025 لاكثر من 700 مليون شخصا عالميا.
هذا وشارك ما يقارب الـ 500 باحثا في هذه الدراسة من جامعات ومنظمات صحية مختلفة مثل منظمة الصحة العالمية WHO، وقاموا بمراجعة بيانات 4.4 مليون شخصا بالغا في معظم انحاء دول العالم، وقارنوا هذه البيانات والمعلومات بين النساء والرجال ما بين عامي 1980 و 2014، علما ان الدراسة لم تفرق ما بين السكري النوع الاول والثاني.
وبينت النتائج ان نسبة اصابة الرجال بمرض السكري تضاغفت من 4.3% في عام 1980 الى 9% في عام 2014، وارتفعت النسبة بين النساء من 5% في عام 1980 وصولا الى 7.9% في 2014، وذلك بعد الاخذ بعين الاعتبار عدد من العوامل المختلفة مثل العمر والمنطقة الجغرافية.
ولاحظ الباحثون ان نسبة انتشار مرض السكري في كل من سويسرا والنمسا والدنمارك وبلجيكا وهولندا وصلت الى ما يقارب الـ 4% لدى النساء و6% لدى الرجال. في حين ان المرض انتشر بشكل كبير في بولينيزيا وميكرونيسيا ليصيب واحدا من كل خمسة بالغين. 
واشار الباحثون ان الدول الذات الدخل المتوسط والمنخفض تعتبر اكثر انتشارا لمرض السكري.
اما فيما يخص النفقة العلاجية للمرض، فقد وصلت الى 825 مليار دولار تقريبا بشكل سنوي، حيث ان عدد ايام العمل التي يتغيب عنها المريض رفعت من المبلغ بشكل هائل. وكانت اكثر الدول انفاقا على علاج السرطان هي كل من الصين (انفقت 170 مليار دولار) والولايات المتحدة الامريكية (105 مليار دولار) والهند (73 مليار دولار).
وكانت اهم النقاط التي توصلت اليها الدراسة كالتالي:
الارتفاع الاكبر بعدد المصابين بمرض السكري كان في دول جزر المحيط الهادئ بالاضافى الى الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وهم يضمون اكثر نسبة لانتشار السكري فيهم.

6.6% من الرجال و4.9% من النساء مصابين بالسكري في المملكة المتحدة البريطانية

50% تقريبا من مجموع المصابين بالسكري في عام 2015 يعيشون في خمسة دول وهي الصين والهند والولايات المتحدة الامريكية والبرازيل واندونيسيا.

واكد الباحثون ان هذه المرة الاولى التي ينظرون فيها الى المرض السكري في العالم اجمع، وبينت النتائج ان المرض وصل الى مستويات مرتفعة جدا في بعض الدول، الى جانب كون النفقات العلاجية مرهقة جدا للدول والحكومات.