فتق سرة المولود.. لا داعي للقلق!

الختم الحلو في منتصف البطن يذكركم بأنه قبل بضعة أشهر فقط كان الطفل يعوم في الرحم بهدوء. إذا كانت السرة بارزة بشكل خاص، فقد يكون طفلكم يعاني مما يسمى بفتق سرةالمولود. لا تقلقوا، فهذا ليس خطيرا. في الواقع فتق السرة عادة ما يختفي من تلقاء نفسه حتى موعد عيد ميلاد الطفل الأول.
فتق سرة المولود.. لا داعي للقلق!

يحدث فتق سرة المولود عندما يبرز جزء من الأمعاء، الدهون أو سوائل البطن من خلال فتحة بين عضلات البطن. الفتق في سرة المولود أمر شائع، وخاصة لدى الرضع وعادة ما يكون غير مؤذٍ. نتوء سرة المولود الذي يبرز بشكل خاص عندما يبكي الطفل، هو العلامة المميزة لفتق سرة المولود لدى الأطفال الرضع. وعادة ما يختفي فتق السرة حتى سن سنة واحدة. في الحالات التي لا يختفي فيها الفتق حتى سن 3 سنوات أو يبقى حتى سن البلوغ، تكون هنالك حاجة إلى التدخل الجراحي.
فتق سرة المولود يظهر على شكل تورم أو انتفاخ لين بالقرب من “زر البطن” لدى الطفل. فقد يكون بالإمكان ملاحظة الفتق فقط عندما يكون الطفل يبكي أو يسعل. وقد يختفي الانتفاخ عندما يكون الطفل هادئا أو مستلقيا على ظهره. فتق السرة لا يسبب الألم للطفل، عادة، ولكن إذا ما ظهر في سن متأخرة فقد يسبب بعض الشعور بالإزعاج وعدم الراحة في البطن.

كيف يتكون فتق سرة المولود؟
خلال فترة الحمل، يمر الحبل السري من خلال فتحة صغيرة في عضلات بطن الطفل، والمعروفة أيضا باسم “خاتم السرة”. هذه الفتحة تنغلق عادة قبل الولادة. اذا لم تنغلق الفتحة الموجودة في مركز البطن تماما، فيمكن لأنسجة البطن الخروج من خلال هذه الفتحة. ويسبب عدم انغلاق خاتم السرة، في بعض الأحيان، ضعفا في جدار البطن مما يمكن أن يؤدي إلى تكون الفتق في وقت لاحق في الحياة. وما زال الأطباء لا يعرفون سبب عدم انغلاق خاتم السرة لدى بعض الأطفال. الفتق السري هو أمر شائع خاصة لدى الأطفال الخدج والأطفال الذين يكون وزنهم منخفضا عند الولادة، وهو يظهر بنسب مماثلة لدى البنين والبنات.
متى يجب التوجه الى الطبيب؟
عندما يعاني الطفل من الألم

عندما يبدا الطفل بالتقيؤ

عندما يصبح الانتفاخ لينا، متورما أو يغير لونه.

إذا كان لدى طفلكم فتق في السرة وظهرت لديه واحده من هذه الأعراض، فيجب التوجه الى طبيب الأطفال, إذ أن التشخيص والعلاج الفوري يمكن أن يمنعا حدوث المضاعفات الخطيرة.

المضاعفات التي قد تنشأ نتيجة لفتق سرة المولود
عندما يتعلق الأمر بالرضع والأطفال, فالمضاعفات التي يمكن أن تحدث نتيجة لفتق السرة هي نادرة. أنسجة البطن البارزة يمكن أن تحتجز خارجا بحيث لا يمكن دفعها مرة أخرى إلى داخل تجويف البطن. إذا انحصر النسيج، فان امدادات الاوكسجين التي تصل اليه تقل ويكون هناك خطر لتطور نخر يمكن أن ينتشر ويسبب تلوثا في تجويف البطن بأكمله. يحدث النخر في أنسجة الأمعاء عند توقف امدادات الاوكسجين لهذه الأنسجة تماما، وهذه الحاله يمكن أن تشكل خطرا جديا على الحياة، بل أن تكون قاتلة.
الفتق السري يمكن تشخيصه عن طريق الفحص البدني من قبل طبيب الأطفال, وأحيانا تكون هناك حاجة إلى إجراء فحوص التصوير، مثل فحص الموجات فوق الصوتية للبطن أو الأشعة السينية، وذلك للتحقق مما إذا كانت هناك مضاعفات. كما ذكرنا، ففتق سرة المولود عادة ما يزول بعد سنة واحدة وأحيانا أكثر من ذلك. الطبيب قد يحاول ادخال الانتفاخ الى البطن، لكن لا تحاولوا أن تفعلوا ذلك بأنفسكم. بعض الناس يدعون بأنه يمكن اخفاء فتق السرة بواسطة الصاق عملة نقدية على السرة، ولكن أطباء الأطفال لا ينصحون بهذه الطريقة، إطلاقا، ليس فقط لأنها غير فعالة، ولكن لأنها يمكن أن تؤدي أيضا إلى تلوث، نتيجة لتراكم البكتيريا تحت قطعة العملة النقدية.
جراحة إصلاح الفتق السري
عادة ما يوصي الأطباء بإجراء عملية جراحية لإصلاح فتق السرة إذا كان قطره يزيد عن سنتيمتر ونصف، إذا كان يسبب الألم للطفل، إذا لم يختف أو لم يقل حجمه حتى سن سنتين، أو إذا كان هناك خطر لحدوث تلوث. جراحة إصلاح الفتق السري لا تتطلب عادة الرقود في المستشفى، مما يعني أن الطفل يمكن أن يعود الى البيت في نفس اليوم. يمكن لجراحة إصلاح فتق السرة تحسين مظهر السرة في الحالات التي تكون فيها قاعدة الفتق كبيرة جدا أو حين يكون هناك جلد زائد. أثناء الجراحة يحدث الجراح شقا في قاعدة السرة، ثم يقوم بإدخال أنسجة البطن إلى تجويف البطن مرة أخرى ثم يخيطه. ومن غير المرجح ظهور فتق السرة بعد الجراحة مرة أخرى.