طبيبي : “ليس كما تعتقد”.. إليك الطريقة الصحيحة لاستخدام معقم اليدين!

تهدف الحملة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية في 5 أيار من العام 2016 تحت عنوان اليوم العالمي لنظافة اليد اليد إلى تقليل البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية، والتي تعاظمت قوتها بعد الإفراط في استخدام المطهرات والمضادات.

كما تهدف هذه الحملة إلى إلى تشجيع غسل اليدين بالماء والصابون لتقليل العدوى، وخاصة بين فئات العاملين في مجال الخدمات، وترشيد استخدام المطهرات.

وفي التفاصيل أنّ توقيت غسل اليدين يُعدّ من أهم العناصر في الحماية من الميكروبات الناقلة للعدوى، إذ تشدد الحملة على ضرورة غسل اليدين قبل اللمس المباشر للأكل، وقبل لمس العينين أو الفم أو الأنف، وقبل المصافحة، وبعد العطس.

في ما يتعلق باستخدام المطهر، فيعتبر جائزاً طالما لا يوجد بدائل لتطهير اليد وحماية الجسم من الجراثيم. أي أن ترشيد استخدام المطهّر ليكون عند الضرورة، وفي حالة غياب فرصة غسل اليدين بالماء والصابون يعتبر مستحباً للوقاية من الالتهابات التنفسية والمعوية التي تهدد الحياة أحياناً في حالة ضعف المناعة.

وليحقق المطهّر أقصى فائدة، لا بد من دعك اليدين به، وتركهما 20 إلى 30 ثانية ليقضى المطهّر على الجراثيم.

في المقابل، تحث حملة اليوم العالمي لغسل اليدين على استخدام الماء والصابون بدلاً من المطهّر، وخاصة في الأماكن التي يكثر فيها الاعتماد على المضادات الحيوية والمطهّرات مثل المستشفيات.