أقراص وحقن وزراعة دعامة.. أساليب مختلفة للقضاء على الضعف الجنسى

قال الدكتور ياسين الفقى استشارى جراحة الذكورة والعقم والمسالك البولية إن الضعف الجنسى له الكثير من أساليب العلاج تتنوع بين الأقراص والحقن وزراعة الدعامة، لكن يجب أن تكون بعلم الطبيب ويحذر استخدامها دون استشارة لأن النتيجة قد تكون مميتة وسيئة. 

وأضاف الفقى أن هناك “علاج دوائى” لمشكلة الضعف الجنسى عن طريق الأقراص التى تحفز الانتصاب وهى كثيرة و متعددة وتكون ناجحة لنسبة كبيرة من المرضى، أو علاج عن طريق الحقن الموضعى فى العضو الذكرى قبل الجماع وهى طريقة مناسبة أيضا لكن يتم استخدامها فى حالة فشل العلاج عن طريق الأقراص. 

 

ولفت الفقى إلى أنه يتم اللجوء للتدخل الجراحى عند فشل الطرق الدوائية، ويتمثل فى زراعة الدعامة التعويضية للانتصاب وهو حل جيد ودائم وفعال فى الحالات المتقدمة، وتكون عبارة عن جهاز مكون من دعامات تزرع داخل جسم القضيب، ويكون إحساس الزوج والزوجة إلى حد كبير طبيعى ومرضٍ جدا للطرفين فى ممارسة العلاقة الزوجية.

 

وأوضح استشارى جراحة الذكورة أنه من المفيد جدا اشتراك الزوجة فى العلاج لأنه يساعد فى تحديد المشكلة بدقة ويساعد المريض فى الإقبال على العلاج، وكذلك يرفع الحرج لمعرفة الطرف الآخر بأنه مرض مثل أى مرض وليس عيبا فى الرجولة ولا تقصير من الزوج.