من أمراض القلب لـ”تقييم الشخصية” .. ماذا يقول خطك عن حالتك الصحية؟

دائما ما نكتب ولا نهتم بجمال خطنا مادام واضحا ومفهوما، ولكن الباحثين كشفوا عن تفاصيل صغيرة فى طريقة الكتابة تشير إلى وجود عدد من الأمراض تتضمن ارتفاع ضغط الدم والزهايمر والشيزوفرنيا ومرض باركنسون. 

كذلك فإن تحليل خط اليد والمسمى بـ “الجرافولوجى” يكشف عن أكثر من 5 آلاف صفة شخصية، بحسب ما نشرته صحيفة “الديلى ميل” البريطانية، وذلك من خلال حجم وشكل الحروف وكذلك المسافات بين الكلمات. 

 

وتوجد دلائل لكل مرض من خلال الخط، فتؤشر حالة الكتابة بخط خفيف وباهت ثم ثقيل وزاهى، إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وكذلك خط اليد المرتجف وغير المنتظم يعبر عن اضطراب ما وقد يكون مؤشرا لمرض الزهايمر خاصة مع الكتابة ببطء.

 

أما إذا كانت الحروف فى نفس السطر تميل لاتجاهات مختلفة، فهذا مؤشر للإصابة بالشيزوفرينيا، فى حين أن كتابة الحروف بخط صغير جدا لدرجة لا تجعل الكاتب نفسه يتمكن من قراءتها فإنها علامة على الإصابة بمرض باركنسون، وذلك بالإضافة إلى أن خط اليد يعبر عن مستويات الطاقة التى تتمتع بها، خاصة التى تظهر ثقيلة أو تظهر من الجانب الخلفى للورقة من بروزها والعكس صحيح، ففى حالات قلة وجود الطاقة يكون الخط باهتا وفاتحا.

 

واهتمت شركة ” بين ” الوطنية الأمريكية بدراسة متغيرات أخرى تعبر عن صفات الشخصية، ومنها كتابة حروف معينة مثل الـ”L, T, I” وكذلك إمضائك باسمك والمسافات بين الكلمات، لأن ذلك قد يعبر عن شخصيتك إذا كنت اجتماعيا أو خجولا أو شخصية قابلة للتأقلم أو انسحابية أو معتمدة على الآخرين.

 

كما تعنى المسافات الواسعة بين الكلمات أنك تستمتع بالحرية ، فى حين أن المسافات الضيقة تعبر عن أنك لا تحب كونك وحيدا، أما عن الخط فيتم اعتباره على أنه وسيلة للإدراك الذاتى وأداة للاتجاه المهنى، والاختيارات الشخصية، وتوافق العلاقة، وتقديم المشورة، والقانون، والاختبارات النفسية، وفقا للجمعية الأمريكية لخط اليد.

 

ويعتقد العلماء أن خط اليد يكشف عن الاضطرابات فى التنسيق العصبى العضلى ، وذلك لأن الخط عبارة عن رسالة من المخ على أنها نبضات عصبية تنتقل أسفل الذراع، وذلك بالإضافة إلى أنه يعطى وصفا موضوعيا للشخصية وسلوك الشخص.