رائحة النفس الكريهة … بين الأسباب والعلاج طبيعياً

رائحة النفس الكريهة تؤثر على الجميع في مرحلة ما، وهي مشكلة كثيراً ما تسبب الإحراج لصاحبها وقد تجعله يبتعد عن الآخرين كثيراً أثناء حديثه إليهم، وتزيد المشكلة إذا كانت طبيعة العمل تقتضى مواجهة الناس عن قرب، وبالطبع المشكلة أعمق إذا كانت فى أحد الزوجين.

للأسف فإن تنظيف أسنانك (على أهميته) دون النظر لبقية الأسباب لا يكفي للتخلص من رائحة الفم. الفم هو جزء واحد فقط من الجهاز الهضمي، فالمعدة يمكن أن يكون لها تأثير على التنفس، وهى سبب مألوف ومتكرر لتلك الرائحة.

رائحة النفس الكريهة

ولكن لابد أن نفرق بين الرائحة الكريهة المؤقتة أو الدائمة حيث الأسباب والعلاجات متباينة جداً، وأهم خطوة فى العلاج هى تحديد السبب.

* من أين تأتي رائحة الفم الكريهة (halitosis)؟

قد يكون مصدر الرائحة تلك هو:
  1. التهاب اللثة المؤقت والمزمن وتسوس الأسنان.
  2. التهاب الحلق واللوزتين والعدوى البكتيرية وتضخم اللحمية.
  3. التهاب الجيوب الأنفية المؤقت والمزمن.
  4. بعض أمراض الشعب الهوائية.
  5. نتيجة مشكلة صحية كامنة مثل السكري أو الفشل الكلوي.
  6. الإدمان في كل أنواعة؛ الكحول والعقاقير والماريجوانا والمخدرات وحتى السجائر.
  7. الانسداد المعوي، وبعض أنواع السرطانات وبعض الأمراض المناعية.
  8. كثير من الأدوية والفيتامينات.
  9. إلى جانب الأسباب التغذوية (وهو موضوعنا اليوم)، وهى المشاكل المتعلقة بالمعدة والأمعاء والجفاف.

* الأسباب المتعلقة بالغذاء 


الأسباب التغذوية و رائحة النفس الكريهة  هي المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي؛ والتي تتحسن وتسوء تبعاً لما نأكل أو نشرب؛ وغالباً ما تكون مشاكل مؤقتة.

– أولا: المعدة والأمعاء و تأثيرهما على رائحة النفس الكريهة

1. وجود الطعام بكميات كثيرة لمدة طويلة في الجهاز الهضمي يزيد من فرص تكون الميكروبات الضارة التي تتفاعل مع الطعام محدثة انتفاخاً وغازات وعسر هضم مع وجود رائحة غير معتادة.

2. قد يقوم الإنسان بالإمعان فى إيذاء نفسه فبالرغم من إحساسة بعسر في هضم الطعام الموجود بالأمعاء فإنه قد يقدم على تناول الطعام مجدداً فيدخل طعام جديد على طعام قديم؛ فلا الطعام الأول قد تم هضمه ولا الثاني بالطبع؛ مما يزيد من تراكم البكتيريا والغازات مع انبعاث رائحة من الجوف، ويزداد الأمر سوءاً إذا كان الطعام عالي المحتوى من السكريات التي بالأصل تسبب الانتفاخ والتخمر.

3. كذلك إذا تناول الإنسان الطعام في أوقات غير معتاد عليها، كأن يصحو في منتصف الليل فيلتهم ما بالثلاجة فى وقت المعدة اعتادت فيه على الراحة أو بعد صيام رمضان – في العيد – حيث المعدة تعودت على أن تبدأ العمل عند الغروب؛ فإذا بها تفاجأ بكميات كبيرة صبيحة العيد.

4. أيُّ طعام ذو “رائحة كريهة” يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة، إما من الطعام المتبقي في فمك، أو من معدتك أثناء الهضم.

5. ما يسبب رائحة عند شخص قد لا يكون كذلك عند الآخر، ومن أكثر المأكولات المسببة لذلك البيض المسلوق والبقول واللحوم خاصة غير تامة النضج.

6. ميكروب الـ  helicobacter pylori هو السبب الرئيسي لقرحة المعدة، وهي من أحد أسباب رائحة الفم.

7. ومن ناحية أخرى، فإن قلة مستويات البكتيريا المعوية يمكن أيضاً أن يسبب رائحة الفم الكريهة. هناك أنواع من البكتيريا في القولون أساسية لاستكمال الهضم ولإحداث توازن بين البكتيريا الضارة والنافعة. مثلاً عند انخفاض مستويات الـ lactobacillus في القولون فإن المأكولات التي لم يتم هضمها كلية يحدث لها تعفن منتجة الغازات الكريهة وإفراز سموم بالدم مع رائحة الفم الكريهة، فبدون البكتيريا لكسر الطعام يمكث الطعام في الأمعاء فترات طويلة مسبباً سمية.

8. إرتجاع مرئيي يسبب حرقة المعدة ويمكننا أن نفترض منطقياً أن حمض المعدة وقطع من الغذاء القادمة إلى الحلق سوف تحمل رائحة.

رائحة النفس الكريهة

– ثانياً: جفاف الفم و رائحة النفس الكريهة


من الأسباب التي لا تحظى بالاهتمام الكافي وكثيراً لا تلاحظ كسبب من أسباب رائحة المفس الكريهة  هو الجفاف.

جفاف الفم قد ينشأ من إهمالنا الشديد لشرب الماء خاصة مع بذل المجهود، وفي الجو الحار، وقد يكون نتيجة لمرض مناعي ينشأ لعدم قدرة الغدد على فرز اللعاب، ولكن في هذه الحالة سيصاحبه أعراض أخرى تستدعي استشارة الطبيب.

يكفينا في حالة تغير النفس المداومة على شرب الماء على هيئة رشفات طوال اليوم، وليس مرة أو مرتين بكميات كبيرة، فإن ذلك قد يسبب إدرار البول بدلاً من إرواء خلايا الجسم.

الوقاية والعلاج التغذوي لـ رائحة النفس الكريهة

  1. ابحث عن الأسباب المرضية وعالجها.
  2. ابحث في الأعراض الجانبية للأدوية فقد يكون منها تغير رائحة النفس.
  3. حافظ على نظافة الفم والأسنان ولا تكتفي باستعمال فرشاة الأسنان بل نظف اللسان أيضاً بالفرشاة الخاصة به أو بفرشاة أسنان ناعمة.
  4. داوم على زيارة طبيب الأسنان.
  5. تجنب كثرة تناول الأطعمة الحارة وذات الرائحة مثل الثوم والبصل خاصة النيئة منها.
  6. قلل من الأطعمة التي تسبب لك الانتفاخ وعسر الهضم فإنها قد تغير رائحة النفس.
  7. ابتعد عن الكحول والسجائر.
  8. التزم بمواعيد الطعام اليومية قدر الإمكان وعدم إرباك المعدة.
  9. لا تقدم على تناول طعام جديد حال أحسست بعدم تمام هضم الطعام السابق.
  10. تأنى قبل تناول الوجبة التالية إذا أحسست بتغير رائحة البراز، لأن هذا الأمر يعتبر علامة من الجسم.
  11. تناول كثيراً من الخضر الورقية وما يكفي من الألياف للهضم.

 


* مأكولات ومشروبات مفيدة


بالرغم من أن هذا المجال يحتاج لمزيد من الأبحاث والدراسات السريرية إلا أن تجربة هذه المواد باعتدال ودون إسراف قلما يضر.

ومن أمثلة ذلك:

  1. عصير الليمون ومنقوع الزنجبيل.
  2. مضغ بذور القرنفل (المسمار) يزيل رائحة الفم ويقاوم نمو الميكروبات.
  3. نبات إكليل الجبل (روز ماري) منقوع أو على الأطعمة.
  4. الملح الصخري يساعد فى أمراض المعدة.
  5. تناول أوراق الكرفس نقعاً أو مضغاً.
  6. ملعقة من قشر الرمان + ملعقة من القرفة المطحونة مع قليل من عسل السدر البري
  7. الشاي الأخضر والنعناع.