أعشاب طبيعية تساعدك على تخفيض “ضغط الدم”

طبيبي – أعشاب مخفضة لضغط الدم

من أهم الأعشاب المخفضة لضغط الدم ما يآتي:[١]

• الريحان: يساعد الريحان على خفض ضغط الدم لفترة وجيزة فقط، بالإضافة إلى كونه عشبة لذيذة تستخدم مع مجموعة متنوعة من الأطعمة.

• القرفة: تستخدم القرفة بكثرة في النظام الغذائي باعتبارها من التوابل اللذيذة، كما تساعد على خفض ضغط الدم، ويقلل استهلاك مرضى السكري للقرفة يومياً من ضغط الدم لديهم.

• حب الهال: يؤدي تناوله بشكل يومي لعدة أشهر إلى انخفاض كبير في قراءات ضغط الدم.

• بذور الكتان: تعمل بذور الكتان على انخفاض ضغط الدم بشكل كبير كونها من البذور الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا3، كما تساهم في الحد من الكولسترول في الدم، مما يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية تصلب الشرايين، وتحسين تحمل الجلوكوز، بالإضافة إلى ذلك تعمل بذور الكتان كمضاد للأكسدة.

• الثوم: يعتبر الثوم من التوابل اللاذعة التي تسبب استرخاء وتمدد الأوعية الدموية، وهذا يتيح تدفق الدم بحرية أكبر مما يقلل من ضغط الدم.

• الزنجبيل: يفيد الزنجبيل في تحسين الدورة الدموية واسترخاء العضلات المحيطة بالأوعية الدموية، مما قد يساعد على التحكم في ضغط الدم.

• الزعرور: تم استخدامه في الأدوية الصينية التقليدية لآلاف السنين بوصفه مخفضة لضغط الدم، فهو مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية، إذ يمنع تشكل الجلطات، ويزيد تدفق الدورة الدموية.

• بذور الكرفس: يعتبر من الأعشاب المدرة للبول، مما يفسر تأثيره في ضغط الدم.

• الخزامى الفرنسية: تتميز برائحة جميلة تشبه العطر، ويمكن لزيت الخزامى أن يحفز الاسترخاء ويقلل من ضغط الدم.

• مخلب القط: يستخدم مخلب القط في الممارسات الصينية التقليدية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، نتيجة عمله على قنوات الكالسيوم الموجودة في الخلايا، فضلاً عن فائدته في حل االمشاكل الصحية العصبية.

أسباب ارتفاع ضغط الدم

ثمة العديد من الأسباب لارتفاع ضغط الدم ومن أهمها: التدخين، ونقص النشاط الجسدي، وتناول الكثير من الملح في النظام الغذائي، والجينات، والإكثار من استهلاك الكحول، والتقدم في السن، والسمنة، ومرض الكلى المزمن، واضطرابات الغدة الكظرية والغدة الدرقية، وتوقف التنفس أثناء النوم.[٢]

أعراض ارتفاع ضغط الدم

تظهر أعراض ارتفاع ضغط الدم في بعض الأحيان على شكل صداع أو ضيق في التنفس أو نزيف في الأنف، ولكن هذه العلامات لا تحدث عادة حتّى يصل ضغط الدم المرتفع إلى مرحلة خطيرة أو مهددة للحياة، عدا عن كونها غير محددة، كما أنّ معظم الناس الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليهم أية علامات أو أعراض، حتّى لو وصلت قراءات ضغط الدم إلى مستويات عالية الخطورة.[٣]