فاكهة الدراق وقيمتها الغذائية

طبيبي – يوجد الكثير من الأشجار المثمرة حولنا والتي نستفيد منها بشكل أو بآخر، فإمّا أن نتناول ثمارها أو نستخدم أوراقها في صناعة وإنتاج الكثير من المنتجات المختلفة، أو نستخدم أخشابها، وإحدى هذه الأشجار هو الدراق، الذي ينتمي لفصيلة الخوخ والتي بدورها تشمل معظم أشجار اللوزيات وتحديداً الوردية، وتتمّ زراعته في مناطق وبلدان عديدة أهمّها الأردن وفلسطين وسوريا، وبعض مناطق القارة الإفريقيّة تحديداً جنوبها، إضافةً إلى المغرب، وإيطاليا، وشمال وجنوب أمريكا.

تمّ زراعته في البداية في مدينة دمشق السوريّة قبل أكثر من ألفين وخمسمئة عام، وتمّ تقديم ثماره للإسكندر المقدوني وأعجب بطعمها وطلب أن تؤخذ بضع شتلاتٍ منها لتزرع في إيطاليا وبالتحديد في العاصمة روما، علماً بأنّها تحتاج إلى مناخ دافئ حتى تنمو وتكبر؛ لذلك تنتشر في فصل الصيف، والجدير بالذكر أنّه لا يمكن زراعتها في البيوت البلاستيكية؛ لأنّ الأخيرة تصلح فقط للنباتات صغيرة الحجم.

القيمة الغذائية للدراق

تمد الجسم بمجموعة كبيرة من العناصر الغذائية التي يحتاجها، فحسب الدرسات فإنّ تناول مئة غرام منها يعطي الجسم ما يلي:

• ما لا يقل عن تسعة غرامات من الكربوهيدرات.

• ما لا يقل عن ثمانية غرامات من المواد السكّرية.

• تسعة أعشار غراماً من البروتين.

• ثلاثة أعشار غراماً من الدهون.

• فيتامينات تصل نسبتها إلى حوالي اثنين بالمئة.

• أربعة ميكروغرامات من حمض الفوليك.

• حديد بنسبة اثنين بالمئة.

• بوتاسيوم بنسبة أربعة بالمئة.

• إضافةً إلى كميات متفاوتة من الأملاح والمعادن المختلفة.

فوائد الدراق

نستنج من القيم الغذائية السابقة التي يتضمنها الدراق؛ بأنّه يفيد الجسم بما يلي:

• التخفيف من الاضطرابات الهضمية وأبرزها الإمساك؛ لأنّه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف.

• حماية الجسم من التعرض للإصابة بالأمراض القلبية.

• التقليل من معدل الكولسترول في الجسم.

• منع حدوث عمليات الأكسدة الضارّة بالجسم.

• تنظيم عملية الهضم وتسهيلها، وتنشيط المعدة.

• إزالة الحصى من المثانة والتخلّص من الدم الممزوج بالبول.

• منع إصابة العظام بالترقق الناتج عن انخفاض معدل الإستروجين للجسم.

• زيادة معدل امتصاص الكالسيوم في الجسم، وبالتالي تقوية العظام.

• منع ارتفاع مستوى ضغط الدم.

• القضاء على مجموعة من الأمراض أبرزها الربو والسعال الديكي.

• التحسين من صحة الخلايا الجسدية وتفتيح لون البشرة.

• التخلص من الديدان التي تصيب الأمعاء.

• تستخدم أزهاره كمسكن للآلام.

الآفات الزراعية للدراق

تتعرض شجرة الدراق كغيرها من الأشجار إلى العديد من المشاكل الناتجة عن الآفات الزراعية، وتكون كالتالي:

• العفن سواء كان خارجياً أو داخلياً يصيب البذرة أو العنق.

• تعرض القشرة لعيوب مختلفة.

الوسوم