فحص جديد يتوقع فعالية علاج السرطان بعدة أيام من بدئه 

فحص جديد يتوقع فعالية علاج السرطان بعدة أيام من بدئههل سيتمكن الأطباء من تحديد فعالية علاج مرضى السرطان بعد أيام قليلة من البدء بها؟ إن الأمر ليس بالمستحيل، إليكم ما توصلت إليه هذه الدراسة الجديدة.
توصل فريق من الباحثين من جامعة University of Cambridge الى طريقة مسح جديدة عن طريق التكنولوجيا بالامكان استخدامها للكشف عن فعالية دواء السرطان في جسم المريض بعد ايام قليلة من بدء العلاج.

 

واشار الباحثون ان هذه التقنية تم استخدامها للمرة الاولى على مريض للسرطان في اوروبا في مستشفى Addenbrooke’s Hospital، حيث بامكانها تتبع التطور الذي يحدث للمريض ويعطيهم معلومات دقيقة وشخصية من خلال تحليل العلاج وطريقة عمله في الجسم وذلك بهدف تخصيص العلاج للمريض.

وعلق احد الباحثين من جامعة University of Cambridge قائلا: “هذه التقنية الجديدة تعني انه قد يكون بامكان الاطباء معرفة ما اذا كان العلاج فعالا بسرعة، بدلا من الانتظار لتقلص حجم الورم”.

وتعمل هذه التقنية من خلال قيام الاطباء بحقن المريض بمنتج للغلوكوز يدعى البيروفات Pyruvte، من ثم يتتبعه الاطباء في رحلته داخل جسم المريض.

واوضح الباحثون ان منتج الغلوكوز التي يتم حقنها مغلفة بمادة الكربون غير المشعة والتي تدعى C-13، فعندما تندمج يصبح بالامكان الكشف عنه عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي MRI بطريقة افضل بـ 10,000 مرة تقريبا.

وبامكان الاطباء رؤية كيفية تحلل المادة بسبب الخلايا السرطانية من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي، مما يعطيهم مؤشرا لنشاط هذه الخلايا السرطانية في جسم المريض، حيث تعطي هذه الخلايا السرطانية النشطة دليلا على عدم فعالية الدواء المتناول.

عن طريق هذه التقنية، سيتمكن الاطباء من التوقع بشكل مبكر بفعالية الدواء والعلاج الذي يخضع له مريض السرطان، اي خلال الايام الاولى من بدايته.

وقال في هذا السياق احد الباحثين البروفيسور كيفين بريندل Kevin Brindle: “نحن نامل ان هذه الطريقة ستساعد في تحسين العلاج الذي يتلقاه مريض السرطان، وذلك من خلال وضع حد لتلك العلاجات الغير فعالة لهم بوقت قصير”، واضاف: “يختلف كل مرض باختلاف الشخص، بالتالي هذه التقنية ستمكننا من تحديد العلاج المخصص والفعال لكل فرد على حدة وبسرعة اكثر من ذي قبل”.