هل حقا يضر موعد تناول بعض الطعام بصحتك؟

إن تناول بعض أنواع الأغذية الغير صحية يترك آثاراً سلبية على صحة الإنسان، ولكن هل من الممكن أن يؤثر وقت تناول هذه الأطعمة على الجسم أيضاً؟ إليكم ما وجدته الدراسة التالية.

بينت نتائج دراسة علمية حديثة نشرت في مجلة EBioMedicine ان تناول الدهون المشبعة saturated fats في مواعيد واوقات معين من شانه ان يسبب خللا في عمل ساعة الجسم الداخلية مما يرفع من خطر الاصابة بالالتهابات.
فخلايا الجسم لديها ساعات داخلية خاصة بها، تساعدها في تنظيم الوقت الخاص بالعمليات الخلوية المهمة بالاضافة الى دورها في السيطرة على التحكم بالاستجابة الناتجة عن الاصابة بالالتهابات.
واوضح الباحثون القائمون على الدراسة بان الحمية الغذائية الغنية بالدهون من شانها ان تؤدي الى الاصابة بالالتهابات الطفيفة المزمنة، والتي ترتبط مع ارتفاع خطر الاصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني وامراض القلب والسكتة الدماغية والتهاب المفاصل الروماتويدي. لذا حاول الباحثون الكشف عن الاسباب التي تجعل من الدهون المشبعة طعاما ضارا.
وكان قد وجد الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور دايفيد ايرنسيت David Earnest في وقت سابق ان تناول كميات عالية من الدهون تؤدي الى ابطاء الساعة الداخلية الخاصة بالخلايا المناعية مما يقلل من قدرتها على تحديد الوقت الدقيق للقيام بعملها.
بالتالي عكف الباحثون في الدراسة الحالية على مقارنة اثر بالميتات Palmitate وهو نوع من الاحماض الدهنية المشبعة مع DHA وهو حامض اوميجا 3 الموجود في زيت السمك.
واشاروا انه في حال لو كان الانسان قادرا على ترك بعض خلايا جسمه في مكان معين والسفر الى مكان اخر سيلاحظ اصابته بالالتهابات. وهذا تماما ما يحدث عند تناول الدهون المشبعة مثل البالميتات الموجود في الحليب واللحوم والزبدة وغيرهم.
وبين الباحثون ان الاصابة بالالتهابات المزمنة تعتمد على نوع الدهون المشبعة المتناولة والوقت الذي يتم تناولها فيها، وقال الدكتور ايرنسيت: “قد يكون افضل وقت لتناول وجبة غنية بالدهون هو في الصباح الباكر، في حين ان اسوء توقيت هو في ساعات الليل المتاخرة”.
بدوره افاد الدكتور ايرنسيت ان الدهون المشبعة لا تعتبر سيئة بكل انواعها، بل هناك بعض الانواع المفيدة للجسم والتي تعمل على حماية الجسم في الاوقات التي تسبب فيها الدهون المشبعة الاخرى الضرر والخلل في الساعة الداخلية للخلايا المناعية في الجسم.