هل اطعام الفول السوداني للطفل سيجنبه الاصابة بالحساسية؟

تحدث حساسية الطعام نتيجة لاستجاب مناعة الجسم وانتاجها لأجسام مضادة أتجاه بعض انواع الأغذية، ويمكن أن تؤدي هذه الاستجابة في بعض الاحيان الى أعراض قد تهدد الحياة، واشهر أنواع الأغذية التي قد تسبب الحساسية هي: البيض والأسماك والمحار والقمح والحليب وفول الصويا والفول السوداني.

وتعد الحساسية من الفول السوداني هي أحد أكثر أنواع حساسية الطعام انتشاراً، وتظهر في العام الاول من عمر الانسان، وتصاحبه مدى الحياة. وتشكل مصدر قلق للعديد من الاباء لتخوفهم من اصابة طفلهم بها.

ولطالما اقترحت المبادىء التوجيهية السابقة بأنه يجب تجنب اعطاء الأطفال أي من الأغذية المسببة للحساسية قبل عمر 12-36 شهراً، وخاصة عند الأطفال المعرضين أكثر من غيرهم لخطر الاصابة بها، كمثل وجود تاريخ عائلي للاصابة.

وفي حل غريب جاء نتيجة لدراسة بريطانية حديثة  لمنع تطور حساسية الفول السوداني لدى الاطفال، هو باعطائهم الفول السوداني مع بدء تقديم البقوليات خلال عملية الفطام، وفي وقت مبكر وبشكل متكرر قد يساهم في ردع الاصابة بالحساسية والحد من تطورها.

اذ أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة نيو انجلاند الطبية “New England Journal of Medicine “، أن تناول الاطفال الرضع – الذين تتراوح أعمارهم بين 4 أشهر و 11 شهرا – للفول السوداني  في وقت مبكر قد خفض من خطر تطور الحساسية اتجاهه.

فبحسب نتائج التجربة فان اعطاء الفول السوداني في سن مبكره أدى الى اصابة 3% فقط بالحساسية بمقابل 17% تم تجنيبهم لخطر الاصابة لمدة خمس سنوات!

ودعم ذلك مراجعة لعدة دراسات تمت مؤخراً من قبل جامعة مانيتوبا  University of Manitoba في كندا، ونشرت في مجلة CMAJ, the Canadian Medical Association Journal، اذ خلصت نتائج الدراسة LEAP)Learning Early About Peanut) الى أن اعطاء الفول السوداني للأطفال المعرضين لخطر الاصابة بالحساسية اتجاهه وفي سن مبكره ساهم في خفض خطر الحساسية الغذائية بنسبة 80% لديهم.

وبعد نتائج هذه الدراسة نصحت كل من  الأكاديمية الامريكية للحساسية (AAP) و الاكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (AAAAI) ، بأن الأطفال المعرضين لخطر الأصابة بالحساسية اتجاه الوفل السوداني، من الأفضل تقديمه لهم في سن 4- 11 شهر.

ولكن هنا من المهم أن ننبه الاباء ونذكرهم بقواعد عملية الفطام السليم للرضيع، ومتى من السليم البدء بادخال الأغذية الصلبة ومن ضمنها الفول السوداني!

في البداية يجب أن تتأكد بان طفلك قد أصبح مستعداً للبدء بعملية الفطام، كيف ذلك؟ هناك عدة اشارت ودلائل وأمور من الواجب مراعاتها:

بحسب الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال The American Academy of Pediatrics ينصح بتقديم الرضاعة الطبيعية الخالصة  للرضيع في الاشهر الستة الاولى من حياته، وبعد ذلك المواظبة عليها مع البدء بادخال الأغذية الصلبة عندما يصبح الرضيع جاهزاً لذلك!

ما هي الدلائل على ان طفلك أصبح مستعداً للبدء بادخال الأطعمة الصلبة؟

• أصبح وزنه ضعف وزنه عند الولادة.

• أصبح قادراً على الجلوس والتحكم برأسه.

• الاستيقاظ بشكل متكرر في الليل بسبب الاحساس بالجوع.

أي منتجات الفول السوداني تستخدم، وأيها أفضل للبدء به، وكم الكمية التي ينصح بالبدء بها؟

• بحسب دراسة تم اجراؤها على الكمية التي من المحبذ اعطاؤها للطفل كانت بمعدل ثلاث ملاعق في الاسبوع.

• ينصح باستخدام زبدة الفول السوداني أو حبوب الفول السوداني  المسحوقة والناعمة التي يمكن خلطها مع انواع أخرى من الطعام.

• ان كان الطفل بعمر أكبر سناً وقادر على البلع والمضغ بشكل أفضل فقد يمكن تناول زبدة فول السوداني الخشنة.

• ينصح باختيار أنواع زبدة الفول السوداني النقية والتي لا تدخل ضمن مكونات أخرى مثل الشوكلاته أو الدهون أو السكريات او الملح.

الوسوم