لقاح الانفلونزا- أيهما أفضل للطفل رذاذ الأنف أم الحقن؟

مع اقتراب موسم تلقي تطعيم الانفلونزا، تكثير التساؤولات حول النوع الأكثر كفاءة وبالأخص للأطفال، إليكم الجواب.
نشرت الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال AAP تقريرا في مجلة Pediatrics اوضحت من خلاله ان لقاح الانفلونزا على شكل رذاذ الانف غير فعال، وان على الاطفال وكبار السن تلقي اللقاح بشكله الطبيعي في الموسم القادم.
وجاءت هذه التوصية لتدعم ما قام المركز الامريكي للسيطرة على الامراض والوقاية منه بالاعلان عنه سابقا حول عدم كفاءة وفعالية رذاذ الانف، وضرورة عدم استخدامه في الموسم القادم.
حيث توصلت الاكاديمية الى هذه النتيجة بعد تجارب قامت بها على رذاذ الانف، لتجد انه وفر حماية منخفضة ضد الانفلونزا الموسمية ما بين عامي 2013 و2016، اذ وفرت هذه اللقاحات حماية وصلت الى 3% فقط للاطفال الذين تراوحت اعمارهم ما بين 2- 17 عاما في الموسم الماضي، في المقابل فان اللقاح الطبيعي (الابرة) وفر حماية في نفس الموسم وصلت الى 63%.
في حين كانت قد اشارت الدراسات السابقة التي اجريت على رذاذ الانف ان فعاليته مساوية لفعالية اللقاح الطبيعي او حتى قد تكون اكثر فعالية، فرذاذ الانف يحتوي ايضا على فيروسات انفلونزا حية تعزز عمل الجهاز المناعي، ولكن بدوره افاد المركز الامريكي للسيطرة على الامراض والوقاية منها انه من غير المعلوم بعد ما السبب وراء عدم كفاءة رذاذ الانف.
وبناء على هذه النتائج الجديدة اوصت الاكاديمية ان على جميع الاطفال فوق الستة اشهر من عمرهم وكبار السن ان يتلقوا لقاح الانفلونزا للموسم القادم عن طريق الحقن وليس الرذاذ الانفي. فالهدف من وراء الامر هو توفير الحماية الاكبر للاطفال وكبار السن ضد الانفلونزا الموسمية.
 
وضمن توصيات الاكاديمية الجديدة، اشارت على:
ضرورة تلقي لقاح الانفلونزا لجميع الاطفال والمراهقين الذين يعانون من مشاكل صحية ترفع من خطر اصابتهم بالانفلونزا مثل الربو.

امهات هؤلاء الاطفال من الضروري ان يتلقين اللقاح ايضا، فهم على تعامل معهم طوال الوقت تقريبا.

على النساء الحوامل تلقي لقاح الانفلونزا الموسمية نظرا لارتفاع خطر اصابتهم بمضاعفات الانفلونزا، فهذا اللقاح قادر على حماية الجنين ايضا.

على النساء المرضعات تلقي التطعيم ايضا وذلك لحماية الاطفال الرضع من الاصابة بالفيروس.

اما بالنسبة للعاملين في القطاع الصحي، فلكي يتمكنوا من اداء مهمتهم بالشكل المطلوب، يجب عليهم تلقي التطعيم ايضا.

 
واكدت الاكاديمية ان تلقي التطيعم في فترة ابكر ستعمل على توفير الحماية الافضل للفرد خلال الموسم الكامل 2016 و2017، كما يجب ان يتوفر التطعيم حتى شهر حزيران من عام 2017، اذ قد يحدث انتشار متاخر للمرض.