تناول القهوة بشكل نادراً قد يؤثر على صحتك سلباً

تعد القهوة من أكثر السلع استهلاكا في العالم أجمع، ولهذا السبب كثرت الدراسات من حولها، فما هو آخر هذه الأبحاث؟
وجدت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Hypertensionhas ان الخضوع لفحص ضغط الدم يجب ان يترافق مع الامتناع عن تناول القهوة لليومين السابقين للفحص.
حيث اشار الباحثون القائمون على الدراسة ان مرضى ضغط الدم المرتفع الذين يتناولون القهوة قد يعملون على الغاء او خفض اثر الادوية التي تساهم في خفض ضغط الدم.
وكانت قد اكدت دراسات سابقة ان الكافيين الموجود في القهوة هو الذي يساهم في زيادة ضغط الدم، ويحث على زيادة خطر الاصابة بامراض القلب، ولكن في المقابل، تناول القهوة باستمرار وانتظام يلغي اثرها على ضغط الدم، حيق يعمل الجسم على تطوير قدرة لتحمل الكافيين، ولكن يبقى الخطر مستمرا لمن يتناول القهوة بالمناسبات.
فمن خلال الدراسة توصل الباحثون الى نتائج مفاجئة، بان تناول القهوة في المناسبات فقط يؤثر على ضغط الدم بشكل كبير كما يؤثر على محصرات قنوات الكالسيوم Calcium Channel Blockers، وهذه المحصرات عبارة عن نوع من الادوية التي تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع.
بالتالي رغب الباحثون بمعرفة اثر تناول القهوة على ضغط الدم بعد التوقف عن ذلك لفترة معينة، بالاضافة الى اثرها على محصرات قنوات الكالسيوم.
ومن اجل ذلك استهدف الباحثون 13 شخصا بمعدل اعمار وصل الى 52 عاما ولا يعانون من الاصابة بضغط الدم المرتفع، وخضعوا الى عدة فحوصات بعد تقسيمهم لمجموعات لمدة 48 ساعة:
مجموعة تناولت المنتجات التي تحتوي على الكافيين

مجموعة اخرى تناولت مشروبات مختلفة مثل الكحول وعصير الجريب فروت

مجموعة لم تتناول اي من هذه المشروبات.

وبينت النتائج ان تجنب تناول المشتركين للقهوة لمدة يومين تم تقليص مستوى الكافيين في الجسم، بالتالي في اليوم التالي الذي تناولوا فيه القهوة، ارتفع ضغط الدم الخاص بهم، وكان هذا الارتفاع سريعا، وبقي لعدة ساعات. كما ان تناول هذه القهوة اثر على الدواء المتناول من خلال التقليل من عمله وتقليل كفائته في خفض ضغط الدم المرتفع.
واكد الباحثون بناء على هذه النتائج ان تناول القهوة صباحا قد يؤثر على فحص تشخيص وحتى علاج ضغط الدم المرتفع.