أمراض القلب لدى النساء: التعرف على الأعراض وعوامل الخطورة

أكثر أعراض الأزمة القلبية شيوعًا لدى النساء هو نوع من الألم أو الضغط أو عدم الراحة في الصدر. ولكنه لا يكون ذلك شديدًا دائمًا أو حتى ضمن الأعراض الأكثر وضوحًا، خاصة لدى النساء. وأحيانًا، قد تصاب المرأة بنوبة قلبية دون الشعور بآلام في الصدر. النساء أكثر عرضة من الرجال لأعراض الأزمة القلبية التي لا علاقة لها بألم الصدر، مثل:

• عدم الراحة في الرقبة أو الفك أو الكتف أو الجزء العلوي من الظهر أو البطن

• ضيق التنفس

• ألم في الذراع اليمنى

• الغثيان أو القيء

• التعرق

• الدوخة أو الدوار

• التعب غير العادي

يمكن أن تكون هذه الأعراض طفيفة بدرجة أكبر من الألم الواضح الضاغط في الصدر والذي غالبًا ما يرتبط بالأزمات القلبية. قد تصف النساء ألم الصدر على أنه ضغط أو ضيق. هذا لأن النساء عرضة بشكل أكبر للإصابة بانسداد ليس فقط في الشرايين الرئيسية ولكن أيضًا في الشرايين الصغيرة التي تغذي القلب بالدم وهي حالة يطلق عليها مرض القلب بالأوعية الدموية الدقيقة أو مرض الأوعية الدقيقة التاجية.

قد تحدث الأعراض لدى النساء غالبًا أثناء الاسترخاء أو حتى أثناء النوم. الضغط النفسي قد يؤدي أيضًا إلى أعراض الأزمة القلبية لدى النساء.

معظم النساء يذهبن إلى غرف الطوارئ بعد تضرر القلب بالفعل لأن الأعراض ليست مشابهة للأعراض المرتبطة عادة بالأزمة القلبية، ولأن النساء قد يتهاون في الاهتمام بالأعراض. لذلك، ففي حالة المعاناة من هذه الأعراض أو الاشتباه في الإصابة بأزمة قلبية، يجب طلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور. كما يجب عدم القيادة بنفسك إلى غرفة الطوارئ إلا إذا لم يكن لديك أي خيارات أخرى.

على الرغم من أن عوامل الخطر التقليدية لأمراض الشريان – مثل ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم والسمنة – تؤثر على النساء والرجال، ألا إن عوامل أخرى قد يكون لها دور أكبر في الإصابة بأمراض القلب لدى النساء. على سبيل المثال:

داء السكري يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء بدرجة أكبر من الرجال.

• متلازمة التمثيل الغذائي – مزيج من الدهون الموجودة حول البطن وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع الدهون الثلاثية – لها تأثير أكبر على النساء أكثر من الرجال.

• الضغط النفسي والاكتئاب يؤثران على قلوب النساء أكثر من الرجال. الاكتئاب يجعل من الصعب الحفاظ على نمط حياة صحي واتباع العلاج الموصى به، لذا استشري الطبيب في حالة مواجهة أعراض الاكتئاب.

• التدخين من أكبر عوامل الإصابة بأمراض القلب في النساء أكثر من الرجال.

• قلة النشاط البدني هو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب، وإجمالاً، تميل النساء إلى أن يكن أقل نشاطًا من الرجال.

• انخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث يشكل عامل خطر كبير للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في الأوعية الدموية الصغيرة (مرض الأوعية الدموية الدقيقة).

• مضاعفات الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري أثناء الحمل يمكن أن تزيد من خطر إصابة المرأة على المدى الطويل بارتفاع ضغط الدم وداء السكري وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب للأم وأطفالها.