أساليب الاسترخاء: جرب هذه الخطوات لتقليل الإجهاد

أساليب الاسترخاء بمثابة طريقة جيدة للمساعدة على التعامل مع الضغوط. الاسترخاء ليس مجرد الصفاء الذهني والاستمتاع بهواية ما. الاسترخاء عبارة عن عملية تقلل تأثيرات الضغوط على العقل والجسد. يمكن لأساليب الاسترخاء مساعدتك في التعامل مع الضغوط اليومية والتوتر المتعلق بمختلف المشكلات الصحية، مثل السرطان والألم.

سواءً كنت فقدت السيطرة على توترك أو نجحت في الهدوء، فيمكنك الاستفادة من تعلم أساليب الاسترخاء. من السهل تعلم أساسيات أساليب الاسترخاء. أيضاً غالبًا ما تكون أساليب الاسترخاء مجانية أو منخفضة التكلفة، ولها مخاطر قليلة، ويمكن القيام بها في أي مكان.

اكتشف تلك الأساليب البسيطة للاسترخاء، واستعد للتخلص من الضغوط الحياتية وتحسين صحتك.

عندما تواجه العديد من المسؤوليات والمهام أو متطلبات المرض، فقد تصبح أساليب الاسترخاء شيئًا مهملاً بحياتك. ولكن هذا يعني أنك تضيع الفوائد الصحية للاسترخاء.

يمكن للتمرس على أساليب الاسترخاء تقليل أعراض التوتر من خلال التالي:

• الإبطاء من معدل ضربات القلب

خفض ضغط الدم

• الإبطاء من معدل التنفس

• تقليل نشاط هرمونات التوتر

• زيادة تدفق الدم للعضلات الرئيسية

• تقليل شد العضلات والألم المزمن

• تحسين التركيز والمزاج

• تخفيف التعب

• تقليل الغضب والإحباط

• زيادة الثقة للتعامل مع المشكلات

وللاستفادة القصوى، اتبع أساليب الاسترخاء إلى جانب أساليب التكيف الإيجابية الأخرى، مثل التفكير بإيجابية، والدعابة وحل المشكلات وتنظيم الوقت وممارسة الرياضة والنوم بشكل كافٍ والحصول على الدعم الأسري ودعم الأصدقاء.