انخفاض تعداد خلايا الدم: الآثار الجانبية لعلاج السرطان

إذا كنت تخضع لعلاج سرطان معين يمكن أن يسبب انخفاض عدد خلايا الدم، فسيراقب الطبيب عدد خلايا الدم بانتظام من خلال اختبار يسمى تعداد الدم الكامل (CBC). يتم الكشف عن انخفاض عدد خلايا الدم من خلال فحص عينة الدم المأخوذة من أحد أوردة الذراع.

عند فحص عدد خلايا الدم، يبحث الطبيب عن أعداد وأنواع ما يلي:

• خلايا الدم البيضاء: هذه الخلايا تساعد الجسم على مكافحة العدوى. انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء (قلة الكريات البيض) يجعل جسمك أكثر عرضة للعدوى. وفي حالة الإصابة بالعدوى، فقد لا يستطيع جسمك محاربتها.

• خلايا الدم الحمراء: تحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى الجسم كله. يتم قياس قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين من خلال كمية الهيموجلوبين الموجودة في الدم. إذا كان مستوى الهيموجلوبين منخفضًا، فأنت مصاب بفقر الدم وسيعمل الجسم بمزيد من الجهد لتوصيل الأوكسجين إلى الأنسجة. ونتيجة لذلك، فقد تشعر بالتعب وقصر التنفس.

• الصفيحات: تساعد الصفيحات في تخثر الدم. وانخفاض عدد الصفيحات (نقص الصفيحات الدموية) يعني أن جسمك لا يمكنه إيقاف النزيف من تلقاء نفسه.

ما الذي يتم احتساب عدده

المستوى الطبيعي

المستوى المقلق

خلايا الدم البيضاء

3500 إلى 10500

أقل من 1000

الهيموجلوبين

13.5 إلى 17.5 بالنسبة للرجال

12 إلى 15.5 بالنسبة للنساء

أقل من 8

الصفيحات

150000 إلى 450000

أقل من 20000

أسباب انخفاض تعداد خلايا الدم المرتبطة بالسرطان تشمل ما يلي:

• العلاج الكيميائي: يمكن أن تتسبب بعض أدوية العلاج الكيميائي في تلف النخاع العظمي وهو المادة الإسفنجية الموجودة في عظامك. نخاع العظم يجعل خلايا الدم، التي تنمو بسرعة، حساسة جدًا لتأثيرات العلاج الكيميائي. العلاج الكيميائي يقتل العديد من الخلايا الموجودة في نخاع العظم، لكن الخلايا تتعافي مع مرور الوقت. بإمكان الطبيب أن يخبرك عما إذا كان العلاج الكيماوي المحدد والجرعة التي تتلقاها تعرضك لخطر انخفاض عدد خلايا الدم أم لا.

• العلاج الإشعاعي: إذا كنت تتلقى العلاج الإشعاعي على مناطق كبيرة من الجسم وخاصة في العظام الكبيرة التي تحتوي على معظم النخاع العظمي، مثل الحوض والساقين والجذع، فقد تعاني من انخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء والبيضاء.

• سرطان الدم والنخاع العظمي: سرطان الدم والنخاع العظمي، مثل ابيضاض الدم، ينمو في النخاع العظمي ولا يسمح بنمو خلايا الدم العادية.

• السرطانات التي تنتشر (تنتقل بالتكاثر): الخلايا السرطانية التي تنفصل من أحد الأورام يمكن أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك النخاع العظمي. الخلايا السرطانية يمكن أن تحل محل خلايا أخرى في النخاع العظمي، مما يصعب على النخاع العظمي إنتاج خلايا الدم التي يحتاجها الجسم، وهذا أحد الأسباب غير العادية لانخفاض تعداد خلايا الدم.