الرياضة تقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان

يعد اتباع نمط الحياة الصحي وممارسة النشاط الرياضي من اهم الامور التي تساعدنا في تجنب الإصابة بالأمراض المختلفة، فهل تقي الرياضة والنشاط البدني من الإصابة من السرطان.
كشفت نتائج دراسة جديدة ان الحفاظ على اللياقة البدنية عن طريق ممارسة الرياضة من شانها ان تساعد الشخص في الحماية من الاصابة بانواع مختلفة من السرطان.
حيث بين الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية JAMA Internal Medicine ان الاستمرار والحفاظ على ممارسة نشاط بدني منتظم يقلل من خطر الاصابة بـ 13 نوع من انواع السرطان.
واستطاع فريق العمل التوصل الى هذه النتيجة من خلال مراجعة 12 دراسة وبحث علمي سابق، شملوا على 1.44 مليون شخصا تراوحت اعمارهم بين 19- 98 عاما، وتم تتبعهم لفترة زمنية وصلت الى 11 عاما. ووجدوا ان الرياضة قللت من خطر اصابة ممارسيها بـ 13 نوع من اصل 26 نوع من السرطان، وذلك مقارنة بمن لم يمارس الرياضة.
ولاحظ الباحثون بعد تحليل المعلومات ان خطر تطوير الاصابة بسبعة انواع من السرطانات انخفضت بحوالي 20% لمن مارس الرياضة وتحلى بلياقة بدنية مقارنة مع الاخرين.
واكد الباحثون بدورهم ما بينته دراسات مختلفة والعلاقة ما بين ممارسة نشاط بدني مرتفع وانخفاض خطر الاصابة بكل من سرطان القولون والثدي والرحم، لتضيف هذه الدراسة بدورها عشر انواع جديدة للقائمة.
هذا وكان الانخفاض الاكثر مقرون في سرطان المريء والكبد والكلى وابيضاض الدم، حسبما افاد الباحثون، وكان انخفاض ملحوظ ايضا في الاصابة بسرطان الراس والرقبة والمثانة والمستقيم، تبعا لممارسة الرياضة والتمتع بلياقة بدنية مناسبة.
كما وكانت العلاقة مماثلة للاشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد والمدخنين وغيرهم، ولم تقتصر على فئة معينة فقط، الا فيما يخص سرطان الرئة، فكان الاعتماد الاساسي على التدخين في ارتفاع خطر الاصابة به.
واكد الباحثون بناء على نتائجهم ان ممارسة الرياضة والحفاظ على لياقة بدنية جيدة تساعد في الحفاظ على سلامة وصحة الانسان وتجنبه من الاصابة بالعديد من الامراض المختلفة واهمها السرطان وامراض القلب والسمنة.