الكدمات – ارتفاع فرص الإصابة بها مع تقدم العمر!

تتكون معظم الكدمات عندما تتكسر أوعية دموية صغيرة (الشعيرات الدموية) بالقرب من سطح الجلد من تأثير الصدمة أو الإصابة – غالبًا على الذراعين أو الساقين، وعندما يحدث هذا، يتسرب الدم خارج الأوعية ويظهر في بادئ الأمر كعلامة سوداء وزرقاء، وفي النهاية يعيد الجسم امتصاص الدم، وتختفي العلامة.

عموماً، تتسبب الصدمات القوية في كدمات أكبر، ومع ذلك، إذا أصبت بالكدمات بسهولة، قد تظهر حدبة – والتي قد لا تلاحظها حتى – في الكدمة الكبيرة.

بعض الأشخاص – خاصةً النساء – أكثر حساسية للكدمات عن غيرهم. ومع تقدم السن، يصبح الجلد أيضاً أكثر رقة ويفقد بعضاً من الطبقة الدهنية الواقية التي تساعد على حماية الأوعية الدموية من الإصابة.

• يقلل الأسبيرين ومضادات التجلط والعوامل المضادة للصفيحات من قدرة الدم على التجلط، وبالتالي، قد يستغرق النزيف من تلف الشعيرات وقتاً أطول من المعتاد قبل أن يتوقف – مما يسمح بتسرب كميات أكبر من الدم والتسبب في الكدمة.

• يمكن لبعض المكملات الغذائية، مثل زيت السمك والجنكة، التسبب في زيادة خطورة إصابتك بالكدمات بسبب تأثير مخثرات الدم.

• تتسبب الستيرويدات القشرية الموضعية والشاملة – والتي يمكن استخدامها لعلاج مختلف الحالات مثل الحساسية والربو والأكزيما – في ترقق الجلد، مما يسهل إصابته بالكدمات.

إذا شعرت بزيادة إصابتك بالكدمات، فلا تتوقف عن تناول أدويتك، بل استشر طبيبك بشأن مخاوفك، وتأكد منه أنه على علم بأية مكملات تتناولها – خاصةً إذا كنت تتناولها مع دواء للتخثر، فقد يوصي الطبيب بتجنب بعض الأدوية أو المكملات المتاحة دون وصفة طبية.