الصداع والهرمونات: ما العلاقة بينهما؟

تتسبب العديد من العوامل في الشعور بالصداع لكل من الرجال والنساء، ومنها التاريخ العائلي والسن. ومع ذلك، فغالبًا ما تكون هناك علاقة بين الصداع والتغيرات الهرمونية لدى النساء.

فقد يؤثر هرمون الإستروجين والبروجسترون – اللذين يمثلان جزءًا أساسيًا في تنظيم الدورة الشهرية والحمل – على المواد الكيميائية المتعلقة بالصداع في الدماغ. ويمكن لمستويات الإستروجين الثابتة أن تخفف الصداع، إلا أن انخفاض مستويات الإستروجين أو تغيرها قد يؤدي إلى تفاقم الصداع.

وبرغم أن مستويات الهرمونات المتقلبة يمكن أن تؤثر على أنماط الصداع، فأنت لست مضطرة للخضوع والاستسلام لتأثيرات الهرمونات لديك. فقد يساعدك الطبيب لعلاج الصداع أو للوقاية منه.

قد يتسبب الانخفاض في مستوى الإستروجين قبل الدورة مباشرة في الصداع. ويشتكي العديد من النساء ممن يعانين من صداع نصفي من حالات من الصداع العام قبل الحيض أو أثنائه.

ويمكن علاج الصداع النصفي المتعلق بالدورة الشهرية بعدة طرق، ومنها:

• استخدام الثلج: ضعي قطعة قماش باردة أو كمادات ثلج على منطقة الألم في الرأس أو الرقبة. ولِفّي كمادات الثلج في منشفة لحماية بشرتك.

• تمارين الاسترخاء: جربي تمارين الاسترخاء لتقليل الضغط النفسي.

• الارتجاع البيولوجي: يمكن للارتجاع البيولوجي أن يخفف الصداع عن طريق مساعدتك على مراقبة مدى استجابة الجسم للضغط النفسي.

• العلاج بالإبر الصينية: يمكن للعلاج بالإبر الصينية أن يخفف الصداع ويساعد على الاسترخاء.

• تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية: قد يوصي الطبيب بتناول مضادات الالتهاب اللاسترويدية (NSAID)، مثل نابروكسين (أليف) أو إيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى). فهذه الأدوية يمكن أن تخلصك من الألم بعد بدء الصداع بفترة وجيزة.

• تناول أدوية التريبتان: قد يصف الطبيب أدوية التريبتان لك، وهي أدوية تحجب إشارات الألم في الدماغ. ويمكن لأدوية التريبتان غالبًا أن تسكّن الألم بسبب الصداع في غضون ساعتين وتساعد في التحكم في القيء.

• تناول مسكنات الألم وأدوية التريبتان: يمكن لبعض النساء الجمع بين مضادات الالتهاب اللاسترويدية وأدوية التريبتان للتخلص من الألم الناتج عن الصداع النصفي المصاحب للحيض.

• تناول مسكنات الألم الأخرى الموصوفة من الطبيب: في بعض الأحيان، قد يقترح الطبيب أدوية أخرى لا تُصرف إلا بأمر الطبيب، مثل ثنائي هيدروأرغوتامين (ميسيلات ثنائي هيدروأرغوتامين).