التغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري: إدراج الحلويات في خطة الوجبات

ظل مرضى داء السكري لسنوات يُحَذَّرون من تناول الحلويات. إلى أن تغير فهم الباحثين عن التغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري.

• فكل ما يهم هو إجمالي مقدار الكربوهيدرات: كان يعتقد في الماضي أن العسل والحلوى وغيرها من الحلويات تزيد من مستوى سكر الدم بشكل أسرع وأكبر مما تحدثه الفواكه أو الخضراوات أو الأطعمة “النشوية”، مثل البطاطس أو المكرونة أو خبز الحبوب الكاملة. إلا أن هذا غير صحيح، طالما أن الحلويات تؤكل مع الوجبة وبشكل متوازن مع الأطعمة الأخرى في مخطط وجباتك. ورغم أن تأثير الأنواع المختلفة للكربوهيدرات على مستوى سكر الدم قد يتباين، إلا أن المقدار الإجمالي للكربوهيدرات هو بالفعل ما يهم.

• ولكن لا تسرف في تناول السعرات الحرارية الفارغة: بالطبع، لا يزال من الأفضل التفكير في الحلويات باعتبارها فقط جزءًا صغيرًا من الخطة العامة للتغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري. تحتوي الحلوى والكعك والحلويات الأخرى على مقدار قليل من الفيتامينات والمعادن وغالبًا ما تكون غنية بالدهون والسعرات الحرارية. سوف تحصل على المزيد من السعرات الحرارية الفارغة – السعرات الحرارية الخالية من العناصر الغذائية الأساسية الموجودة في الأطعمة الصحية – عند تناول الحلويات.

احسب الحلويات باعتبارها كربوهيدرات في خطة الطعام لديك. تتمثل الخدعة في أن تستبدل أجزاء صغيرة من الحلوى بأنواع أخرى من الكربوهيدرات – مثل الخبز أو التورتيلا أو الأرز أو البسكويت أو الحبوب أو الفواكه أو العصائر، أو الحليب أو الزبادي أو البطاطس – في وجبات الطعام. ولكي تسمح بحيز للحلويات كجزء من وجبة طعام، فإن لديك خيارين:

• استبدال بعض أنواع الكربوهيدرات في وجبة الطعام لديك بالحلويات.

• استبدال الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات في وجبتك بشيء ما يحتوي على كربوهيدرات أقل وتناول الكربوهيدرات المتبقية في مخططك لتناول الوجبات على أنها حلويات.

لنفترض أن عشاءك النموذجي عبارة عن صدور دجاج مشوية وبطاطس متوسطة الطهي وشريحة من خبز الحبوب الكاملة وسلطة خضار وفواكه طازجة. فإذا رغبت في تناول قطعة كاب كيك صغيرة بالكريمة بعد الوجبة، فابحث عن طريقة للحفاظ على إجمالي الكربوهيدرات في الوجبة نفسها. ويمكنك استبدال شريحة الخبز والفواكه الطازجة بالكاب كيك. أو استبدال البطاطس بخضار منخفض الكربوهيدرات مثل البروكلي. وعن طريق إضافة الكاب كيك بعد هذه الوجبة يمكنك الحفاظ على إجمالي الكربوهيدرات نفسه. فقط تذكر أن حجم وجبة الحلويات يمكن أن يختلف بشكل كبير، ولذلك حاول أن تحسب عدد الكربوهيدرات بأكبر قدر ممكن من الدقة.

وللتأكد من قدرتك على إجراء مبادلات متساوية، اقرأ ملصقات الأغذية بعناية، وتأكد من الرجوع إلى اختصاصي التغذية في حالة وجود أية أسئلة. اطَّلع على إجمالي الكربوهيدرات في كل مادة غذائية، وهذا سيحدد حجم الكربوهيدرات الذي تتناوله في الوجبة الواحدة من الطعام.