ممارسة التمارين الرياضية تساعد في تخفيف ألم التهاب المفاصل

تعتبر ممارسة الرياضة أمرًا حيويًا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل. فهي تزيد من القوة والمرونة، وتقلل من الام المفاصل، وتساعد على مقاومة التعب. بطبيعة الحال، عندما تعيقك المفاصل المؤلمة والمتيبسة عن ممارسة أنشطتك اليومية، فقد تبدو فكرة المشي حول التجمع السكني أو السباحة لبضع لفات أمرًا محبطًا.

ولكنك لست بحاجة إلى الركض كأنك في ماراثون أو السباحة مثل أسرع منافس في الأولمبيات للمساعدة في الحد من أعراض التهاب المفاصل. حتى ممارسة الرياضة المتوسطة يمكن أن تخفف من الألم وتساعدك على الحفاظ على وزن صحي للجسم. عندما يهددك التهاب المفاصل بشلل حركتك، فإن ممارسة الرياضة تساعدك على المحافظة على قدرتك على الحركة. هل لا زلت غير مقتنع؟ واصل القراءة.

يمكن لممارسة الرياضة أن تساعدك على تحسين صحتك ولياقتك البدنية دون الشعور بألم في المفاصل. جنبًا إلى جنب مع برنامج علاجك الحالي، يمكن لممارسة الرياضة أن تقوم بما يلي:

تقوية العضلات المحيطة بالمفاصل

• المساعدة في الحفاظ على قوة العظام

• منحك المزيد من القوة والطاقة للقيام بمهامك اليومية

• تسهيل النوم ليلاً بصورة جيدة

• منحك القدرة على التحكم في وزنك

• منحك شعور أفضل تجاه نفسك وتحسين إحساسك بالسعادة

رغم أنك قد تعتقد أن ممارسة الرياضة سوف تزيد من آلام وتيبس المفاصل لديك، إلا أن الأمر ليس كذلك. يمكن لعدم ممارسة الرياضة فعليًا أن تجعل المفاصل أكثر إيلامًا وتيبسًا. ذلك لأن الحفاظ على العضلات والأنسجة المحيطة قوية أمر حيوي للحفاظ على دعم العظام لديك. يمكن لعدم ممارسة الرياضة أن يضعف تلك العضلات الداعمة، مما يضع المزيد من الإجهاد على المفاصل.