اللهَّايات: هل هي جيدة لرضيعك؟

بالنسبة لبعض الرضع، فإن اللهّايات هي سر الطمأنينة بين كل رضعة ورضعة. يُرجى مراعاة المزايا التالية:

• قد تُهدئ اللُهاة من رضيع في حالة هياج:

بعض الرضع يشعرون بسعادة أكبر عند مص شيء ما.

• توفر اللهَّاية مصدر تشتيت مؤقتًا:

قد تصبح اللهَّاية مفيدة أثناء وبعد تناول الحقن أو اختبارات الدم أو إجراءات أخرى.

• قد تساعد اللهَّاية رضيعك في الخلود إلى النوم:

إذا كانت ثمة مشكلة في تهدئة رضيعك، فقد تحقق اللهَّاية الغرض.

• مثلاً قد تخفف اللهَّاية من شعور الطفل بالضيق أثناء رحلة طيران:

فالأطفال الرضع لا يستطيعون تخفيف ألم الأذن الناتج عن تغيرات ضغط الهواء أثناء ركوب الطائرة، لا بالبلع و لا بالتثاؤب. هنا قد يساعدهم مص اللهَّاية.

• يمكن أن تقلل اللهَّاية أيضًا من مخاطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ:

قد يقلل مصّ اللهَّاية أثناء النوم من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ. إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فلا تَعرضي عليه اللهَّاية حتى يبلغ رضيعك 3 إلى 4 أسابيع من العمر وتكون عملية الإرضاع قد انتظمت لديكِ بشكل فعّال.

• تتسم اللهَّايات بكونها قابلة للاستخدام مرة واحدة:

عندما يحين وقت إيقاف استخدام اللهَّاية، يمكنك التخلص منها. إذا كان طفلك يفضل مص إبهامه أو غيره من الأصابع، فقد يشكل ذلك صعوبة أكبر في التوقف عن هذه العادة.

بالطبع تتسم اللهّايات بأنها ذات مخاطر. يُرجى مراعاة العيوب التالية:

• قد يتداخل الاستخدام المبكر للُهايات مع الرضاعة الطبيعية:

يختلف المص من الثدي عن المص من اللهَّاية أو الزجاجة، ويتسم بعض الأطفال بالحساسية تجاه تلك الاختلافات. تشير الأبحاث إلى أن الاستخدام المبكر للحلمات الصناعية يرتبط بتقليل الاقتصار على الرضاعة الطبيعية وخفض مدة الرضاعة الطبيعية بالرغم من أنه من غير الواضح إذا ما كانت الحلمات الصناعية قد تتسبب في مشكلات الرضاعة الطبيعية أو تصلح كحل لمشكلة حالية.

• قد يصبح رضيعك معتمدًا على اللهَّاية:

إذا كان رضيعك يستخدم اللهَّاية لينام، فقد يواجه نوبات بكاء متكررة في منتصف الليل عند سقوط اللهَّاية من فمه.

• قد يزيد استخدام اللهَّاية من مخاطر الإصابة بعدوى الأذن الوسطى:

ومع ذلك، فإن معدلات التهابات الأذن الوسطى عادة ما تكون منخفضة في أعمار ما بين الولادة وحتى 6 أشهر؛ عندما ترتفع مخاطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ قد يكون رضيعك حينها أكثر اهتمامًا باللهَّاية.

• قد يؤدي استخدام اللهّايات لمدة ممتدة إلى مشكلات في الأسنان:

لا يتسبب الاستخدام العادي للهَّايات خلال سنوات الطفل الأولى القليلة في مشكلات طويلة الأجل في الأسنان. ومع ذلك، فقد يتسبب استخدام اللهّايات لفترات طويلة في اعوجاج أسنان الطفل أو عدم ظهورها بشكل صحيح.