كيفية الوقاية من أمراض القلب

 الأدوية الوقائية، النظام الغذائي الصحي، الرياضة، الابتعاد عن التدخين والكحول ومعالجة الضغط والتوتر، جميعها عوامل تساعد في الوقاية من أمراض القلب.

يؤدي العلاج الوقائي الذي يشمل تناول الادوية المضادة للتخثر (ASA) بجرعة مقدارها 75 ملغرام يوميا واتباع نمط حياة صحي، الى تقليل سرعة نشوء اللويحات العصيدية، مما يقلل بالتالي من خطر الاصابة بالامراض القلبية.

اليكم مجموعة عوامل اخرى تساهم في الوقاية من امراض القلب.
الادوية الوقائية:
اثبتت الابحاث السريرية التي اجريت على البشر ان اعطاء دواء الاسبرين – ASA – المضاد للتخثر للمرضى عند اصابتهم باحتشاء عضلة القلب (الوقاية الثانوية) وللمرضى الذين لم يسبب تصلب الشرايين لديهم، بعد، ضررا في الانسجة (الوقاية الاولية)، يقلل من خطر الاصابة باحتشاء عضلة القلب بنحو 35%، كما انه يقلل من احتمال حدوث سكتة قلبية بنحو 23%، ويقلل احتمالات الوفاة على خلفية الاصابة بمرض في الاوعية الدموية بنحو 15%. في المقابل، ينطوي اعطاء ادوية مضادة للتخثر، مثل الاسبرين، على زيادة خطر حدوث نزيف في المعدة، ولكن بنسبة ضئيلة فقط.
لذلك، فمن الواضح ان فوائد هذا العلاج الوقائي، عندما يؤخذ بجرعات منخفضة، تفوق بكثير المخاطر المقرونة باستخدامه، ولذا يوصي اطباء العائلة والقلب في جميع انحاء العالم بتناول الاسبرين بجرعة فعالة منخفضة – 75 ملغرام – كدواء وقائي، مما يؤدي الى تقليل خطر ظهور التاثيرات الجانبية، وعلى راسها النزيف.
الميكروبيرين هو احد انواع الاسبرين، لكنه يتميز بان هنالك طبقة تغلفه تسمح بامتصاص المادة الفعالة في الامعاء الدقيقة (وليس في المعدة)، مما يقلل من خطر حدوث نزيف في الجهاز الهضمي.
في جميع الاحوال، ينبغي ان تقوم باستشارة الطبيب او الصيدلي قبل ان تبدا بتناول هذا الدواء للمرة الاولى. بعد ان تبدا باستعماله، يمكنك الحصول عليه في الصيدليات دون الحاجة الى وصفة طبية.
اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن:
الكوليستيرول السيئ (LDL) هو العامل الاول الذي علينا ان نحافظ على مستواه في النطاق الطبيعي، كذلك يجب علينا ان نتجنب ارتفاع مستوى ثلاثي الغليسريدات.
من المحبذ ان يحتوي نظامنا الغذائي على: الخضار، الفاكهة، الاسماك، المنتجات الغذائية المصنوعة من الصويا، منتجات الحليب القليلة الدسم والمنتجات الغذائية الغنية بالالياف.
وما هي الاطعمة التي علينا ان نتجنبها للوقاية من امراض القلب؟ يجب علينا التقليل من استهلاك اللحوم، المخبوزات، منتجات الحليب والوجبات السريعة الغنية بالدهون المشبعة، كما يجب علينا الحد من استهلاك الكربوهيدرات، الموجودة في الخبز الابيض، البطاطا، الشوكولاتة، الجزر، البطيخ، الارز الابيض، الحلويات، الاطعمة المقلية والاطعمة الغنية بالملح.
ممارسة الرياضة البدنية:
قوموا باختيار نوع معين من انواع الرياضة البدنية، تحبونه ويمكن ان تلتزموا بممارسته عدة مرات خلال الاسبوع، ومن المحبذ ان تجعلوا الرياضة جزءا طبيعيا لا يتجزا من نمط حياتكم، الجاوا الى المشي عندما تودون قضاء حاجاتكم، اصعدوا الدرج عوضا عن المصعد، وقوموا بالعديد من النشاطات والفعاليات خلال اليوم.
التوقف عن التدخين:
يؤدي التدخين الى زيادة خطر الاصابة بامراض القلب والرئة، الامراض السرطانية المختلفة، ترهل الجلد وتسريع عملية شيخوخته، الاصابة بسكتة دماغية، اضطرابات في الانتصاب والخرف المبكر. ولاولئك الذين يعتقدون ان الاوان قد فات بالنسبة لهم: اظهرت الابحاث انخفاض خطر الاصابة بالامراض القلبية لدى الاشخاص الذين اقلعوا عن التدخين الى مستواه لدى الاشخاص الذين لم يدخنوا قط، وذلك في غضون سنتين- 5 سنوات من يوم اقلاعهم عن التدخين. ولذلك لم يفت الاوان بعد للاقلاع عن التدخين!
الكحول:
الكحول عبارة عن سكر يستطيع الدخول مباشرة الى الدم، يؤدي الى ارتفاع مستوى ثلاثي الغليسيريدات في الدم ويؤثر سلبا على ارتفاع ضغط الدم. من المفضل الامتناع عن استهلاك الكحول، واللجوء الى طرق صحية اكثر لزيادة مستوى الكوليستيرول الجيد. 
الضغط والتوتر:
لا يوجد دواء سحري يساعد على التخلص من الشعور بالضغط والتوتر، لذلك على كل واحد منا ان يجد بنفسه السبل والوسائل التي تساعده على الاسترخاء وان يلتزم بها: تقنيات الاسترخاء، مثل التامل او اليوغا، الراحة والنوم الجيد، خلق بيئة داعمة تشمل الاصدقاء والاشخاص المقربين لنشاركهم بمشاكلنا عندما نشعر بالضيق، تخصيص وقت للفراغ، كل هذه الامور بوسعها ان تسهم ليس فقط في الوقاية من امراض القلب ، انما يمكنها ان تمنحنا حياة افضل.