نوم المراهقين: لماذا يشعر ابنك بالتعب الشديد؟

يحتاج معظم المراهقين إلى حوالي تسع ساعات من النوم ليلاً، وأحيانًا أكثر، للحفاظ على يقظة أفضل نهارًا. ولكن في الواقع قلة من المراهقين هم من يحصلون على الكثير من النوم بانتظام، وذلك بفضل عوامل مثل العمل بوظائف بدوام جزئي والفصول الدراسية في الصباح الباكر والواجبات المنزلية والأنشطة الخارجة عن المنهج الدراسي والمطالب الاجتماعية واستخدام أجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الإلكترونية.

قد لا يبدو الحرمان من النوم أمر بالغ الأهمية، لكن قد تكون له عواقب وخيمة. شعور المراهقون بالتعب قد يصعب عليهم التركيز والتعلم، أو حتى البقاء يقظين في الفصل الدراسي. كما قد تؤدي قلة النوم الشديدة إلى تقلب المزاج ومشكلات سلوكية. النعاس أثناء القيادة يمكن أن يؤدي إلى حوادث خطيرة وربما قاتلة.

إذا لم يحصل ابنك المراهق على قسط كافٍ من النوم، فهناك بعض الأمور التي يمكن تجربتها للمساعدة. على سبيل المثال:

• التزم بمواعيد ثابتة: على الرغم من الصعوبة المحتملة، شجّع ابنك المراهق على الحفاظ على أوقات النوم والاستيقاظ في أيام العمل وأيام العطلة بفارق ساعتين بين كل منهما. قم أيضًا بتحديد أولويات الأنشطة الخارجة عن المنهج الدراسي وتقليل فترة التواصل الاجتماعية الليلية وفقًا للضرورة. إذا كان ابنك المراهق يعمل بوظيفة، فقلل من ساعات العمل بما لا يزيد عن 16 إلى 20 ساعة في الأسبوع.

• تجنب القيلولة الطويلة: إذا كان ابنك المراهق يغلبه النعاس خلال النهار، فإن القيلولة لمدة 30 دقيقة بعد المدرسة قد توفر الانتعاش. وعلى الرغم من ذلك، توخ الحذر. فإغفاء العين كثيرًا بالنهار قد يصعب الإغفاء ليلاً.

• الحد من تناول الكافيين: قد تساعد رشفات من الكافيين في إبقاء ابنك المراهق يقظًا في الفصل الدراسي، لكن آثارها عابرة، كما إن تناول الكثير من الكافيين يمكن أن يعيق النوم جيدًا بالليل.

• حافظ على الهدوء: شجّع ابنك المراهق إلى الراحة ليلاً بأخذ حمام دافئ أو قراءة كتاب أو غيرها من أنشطة الاسترخاء.

• اعرف متى يجب إبعاد الأجهزة الإلكترونية عن المراهق: أخرج التلفزيون من غرفة ابنك المراهق. قلل من استخدام الأجهزة الإلكترونية في الساعة السابقة للنوم.

• اضبط الإضاءة: إذا كان ابنك المراهق يستخدم الهاتف أو الكمبيوتر اللوحي بالقرب من وقت النوم، فاطلب منه تخفيض درجة سطوع الشاشة وإبعاد الجهاز عنه بمسافة لا تقل عن 14 بوصة (36 سم) للحد من خطر اضطراب النوم. في الصباح، عرّض ابنك المراهق إلى الضوء الساطع. فهذه العلامات البسيطة تساعد في الإشارة إلى موعد النوم وموعد الاستيقاظ.

عمومًا لا ينصح بتناول الحبوب المنومة والأدوية الأخرى. بالنسبة لكثير من المراهقين، تغيير أنماط الحياة يمكن أن يحسن النوم بشكل فعّال.