أضرار شرب الماء والليمون بكثرة

اشتهر مشروب الماء والليمون في عملية خسارة الوزن أو نجد بعض الاشخاص يضيفون شرائح الليمون الى مياههم كنوع من التغيير لنكهة المياه، دعنا نعرفك اليوم على مساوئ واثار جانبية قد تعود بها كثرة اتباع هذه العادة على الصحة.

1- تاكل مينا الأسنان

استهلاك الأطعمة والمشروبات الحمضية بكثرة، مثل استهلاك عدة أكواب من الماء بالليمون يومياً، يسبب تاكل في مينا الاسنان مما يضعفها ويجعلها حساسة أكثر للأطعمة الساخنة والباردة.

ولحماية أسنانك ووقايتها ننصحك بشرب المشروبات الحمضية باستخدام القشة. إذا كنت تعاني بالفعل من تاكل الأسنان، استشر الطبيب الذي يمكن أن يوصي بمجموعة من العلاجات.

2- حرقة المعدة

شرب كمية كبيرة من الماء والليمون قد يقود الى الاصابة بحرقة المعدة أو قد يزيدها في حال الاصابة.

تحدث حرقة المعدة عندما تكون العضلة العاصرة المريئية الموجودة بين المريء والمعدة لا تعمل بالشكل الصحيح، مما يؤدي الى أن يعود الحمض من معدتك باتجاه المريء  فتحدث الحرقة أو ما يعرف بالارتداد المعدي المريئي، مما يسبب حرقة وألم في صدرك.

يساعد التقليل من الأطعمة والمشروبات الحمضية على الوقاية من أعراض حرقة المعدة وتخفيفها.

3- خطر الإصابة بالجفاف

في حالات نادرة، قد يكون للماء والليمون تأثير مدر للبول. فالليمون يحوي نسبة عالية من فيتامين C (حمض الاسكوربيك)، والمعروف بخصائصه المدرة للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول في الكلى مما يساعد الجسم على التخلص من السوائل الزائدة والصوديوم بسرعة أكبر.

في حال شعرت بالجفاف بعد تناول المياه والليمون فيجب التقليل منها ومحاولة التعويض بشرب المياه لوحدها.

لماذا يستخدم الماء والليمون؟

غالباً ما يضيف الأشخاص الليمون إلى المياه لإضفاء النكهة وكطريقة مشجعة على شرب المياه، بينما يقوم اخرون وهم الفئة الأكبر باستخدام هذا المشروب لكونه يساهم في عملية نزول الوزن وزيادة احساس الشبع ورفع معدل التمثيل الغذائي.

كما ويعتبر مشروب المياه بالليمون، هو المشروب الأول في عالم الحميات التي تدعي إزالة السموم من الجسم وتطهيره.

ويعتبر مشروب الماء بالليمون مصدراً لفيتامين C وهو مطهر ومقوي للمناعة، ويعتبر مصدراً للبوتاسيوم، ومع ذلك يجب الاقتصاد في تناوله.

فى الختام،

لا تشرب الماء والليمون لمعالجة أي مشكلة طبية دون استشارة الطبيب. وفي حال كنت تواجه أي اثار جانبية جراء شرب هذا المشروب، فيجب التوقف عن شربه. إذا استمرت الاثار الجانبية، طلب الرعاية الطبية في أقرب وقت ممكن.