دواء لعلاج سرطان الدم يقلل من الوفيات وتطور المرض

هل حقا سيكون بالإمكان مستقبلا وقف تطور مرض سرطان الدم وتقليل عدد الوفيات؟ إليكم ما وجدته هذه الدراسة الجديدة بهذا الصدد.

اعلنت شركة ابفي AbbVie الامريكية بالتعاون مع Johnson & Johnson عن نجاحهم في اكتشاف عقار دوائي جديد يخفض خطر الوفاة وتطور مرض سرطان الدم لدى المرضى بشكل كبير، ومن المتوقع الكشف عن نتائج الدراسة قريبا في اجتماع American Society of Hematology.
حيث قام الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية New England Journal of Medicine باستهداف 269 مريضا فوق الخامسة والستين من عمرهم ومصابين بسرطان الدم الليمفاوي المزمن (Chronic Lymphocytic Leukemia – CLL).
هذا وقام الباحثون بتقسيم المشتركين الى مجموعتين:
 المجموعة الاولى قامت بتناول الدواء

 المجموعة الثانية خضعت للعلاج الكيماوي.

واشار الباحثون ان الدواء الذي يدعى Imbruvica استطاع خفض خطر الوفاة حوالي 85% لمرضى سرطان الدم مقارنة مع استخدام العلاج الكيماوي.
واوضحوا ان 3 وفيات حدثت ما بين مشتركي المجموعة الاولى، اي من تعاطوا الدواء، مقارنة مع 17 وفاة من المجموعة الثانية (من خضعوا للعلاج الكيماوي).
اما بالنسبة للدواء فهو يهدف لعلاج مرضى سرطان الدم الليمفاوي المزمن، والذين قاموا بتلقي علاج قبل ذلك، وتم قياس الوقت الذي استغرقه المرض ليسوء لدى نصف المرضى في كل مجموعة، واوضح الباحثون ان هذا الوقت كان حوالي 18.9 شهرا لدى المجموعة الثانية لكن مشتركي المجموعة الاولى لم يصلوا له.
فبعد 18 شهرا، 90% من مشتركي المجموعة الاولى الذين تلقوا دواء Imbruvica لم يتطور المرض لديهم بتاتا. كما ان 4% من الذي تلقوا الدواء لم يواجهوا اي اعراض للمرض نهائيا، مقابل 2% لدى المجموعة الثانية.
اما بالنسبة للاثار الجانبية المترتبة على تناول الدواء، فقد كان الاسهال من اكثر هذه الاعراض شيوعا، الى جانب ارتفاع ضغط الدم وحالات طفيفة من الرجفان الاذيني (Atrial fibrillation).
وبهذا الصدد قامت شركة جونسن اند جونسن بتقديم بيانات الدراسة من اجل الحصول على الموافقة لاستخدام الدواء كعلاج اولي من اجل تبطيء تطور السرطان، من اجل تجنيب المرضى معاناة الاثار الجانبية للعلاج الكيماوي.
ومن المتوقع ان يقوم القائمون على الساسيات الصحية في الولايات المتحدة الامريكية بالرد على هذا الطلب في الربع الاول من عام 2016.