الحمية المتوسطية تحمي من الإصابة بالإكتئاب

تشير دراسة جديدة إلى أن حمية البحر الأبيض المتوسط هي النظام الغذائي الأمثل للصحة العقلية وتقليل خطر الإصابة بالاكتئاب، فضلاً عن صحة القلب والأوعية الدموية. وقد تكون أفضل النصائح بهذا الشأن، في أن تحقيق أكبر قدر من الفائدة مرتبط باتباع نظام غذائي معتدل بدلاً من التقيد الصارم به.وشملت الدراسة 15 ألف شخص ممن شاركوا في مشروع سيغيومنتو يونيفرسيداد دي نافارا ( (SUNعلى مدار 10 سنوات، بدأت في عام 1999 بهدف تحديد العلاقة بين العوامل الغذائية ومرضيّ السكري والاكتئاب.

كما اتبع المشاركون إحدى هذه الحميات الثلاث: حمية البحر الأبيض المتوسط أو الحمية النباتية أو مؤشر الطعام الصحي البديل- 2010 (حمية مماثلة لحمية البحر المتوسط). وتبين أن الحميات لها فوائد صحية جسدية، إذ تشتمل على أطعمة ذات مستويات عالية من العناصر الغذائية، مثل تلك المتوافرة في المكسرات والبقوليات والفواكه والخضار، وأطعمة ذات مستويات منخفضة من الأحماض الدهنية غير المشبعة والدهون المشبعة. كذلك صنف الباحثون طريقة اتباع المشاركين للحميات إما بشكل قليل أو معتدل أو صارم.

وقد قارن الباحثون تلك النتائج مع نتائج تشخيص الاكتئاب منذ بداية الدراسة حتى نهايتها. وفي بداية الدراسة لم يذكر أي من المشاركين أنه يعاني من الاكتئاب، لكن خلال الـ8 سنوات اللاحقة، ذُكر أن هناك 1550 شخصاً يعالجون سريرياً من الاكتئاب أو أنهم يتناولون حبوباً مضادة لهذا المرض.

وعلى الصعيد نفسه، أظهرت النتائج أن حمية البحر المتوسط الغذائية ومؤشر الطعام الصحي البديل 2010، لهما علاقة في التقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب. وكان كلا النظامين الغذائيين يشتملان على نسب عالية من الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، إلى جانب الخضروات والفواكه والمكسرات والبقول. وأن المشاركين الذين بدا أنهم حققوا أفضل النتائج كانوا معتدلين في التقيد بالنظام الغذائي.

لكن كيف توفر حمية البحر الأبيض المتوسط، والحميات التي تشتمل على عناصر غذائية مماثلة، فوائد صحية نفسية؟ يعتقد بعض الباحثين أن السبب يعود إلى المستويات العالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية في الأسماك والمكسرات وبعض البقوليات؛ إذ تضبط مستوى الالتهابات الخلوية. كما قد تكون العناصر الغذائية في هذا النظام الغذائي مفيدة بوجود عناصر أخرى معها، فالأسماك مع الخضار وزيت الزيتون قد توفر نتائج أفضل من الأسماك وحدها. لكن عند استهلاك بعض العناصر الغذائية كالبروتين بنسب مرتفعة أو منخفضة في بعض الحميات الأخرى، فيمكن حينها للحمية المتوسطية توفير نظام غذائي أفضل. وبينما لا تظهر الدراسة رابطاً سببياً متيناً بين الحمية المتوسطية وتقليل خطر الاكتئاب، إلا أن إثبات الصلة أمر مهم أيضاً.