ارتفاع حرارة الطقس يزيد من حصى الكلى!

التغير في درجات الحرارة يؤثر على الانسان وصحته بطرق وأشكال مختلفة، حيث توصلت دراسة جديدة إلى أن تغير درجات الحرارة من شأنه زيادة خطر الاصابة في حصى الكلى!

التغير في درجات الحرارة يؤثر على الانسان وصحته بطرق واشكال مختلفة، حيث توصلت دراسة جديدة الى ان تغير درجات الحرارة من شانه زيادة خطر الاصابة في حصى الكلى!
وجدت دراسة امريكية انه مع ارتفاع درجات حرارة الطقس، كان هناك ارتفاع في اعداد الاشخاص الذين يعانون من الحصى في الكلى. وجاءت هذه النتيجة بعد دراسة ما يقارب ال 60،000 شخصا في الولايات المتحدة الامريكية، وفي درجات حرارة مختلفة. وقال قائد البحث جروجري تاسيان: “نلاحظ انه مع ارتفاع درجات الحرارة، تكون اعداد مرضى حصى الكلى اللذين يلجاون الى العلاج خلال ال 20 يوم التالية، متزايدة بشكل ملحوظ”.
واوضح تاسيان ان: “يشكل ارتفاع درجة حرارة الطقس خطرا لتكوين المزيد من الحصى في الكلى لدى المصابين اصلا، وتقدر نسبتهم في الولايات المتحدة الامريكية حوالي 11% من السكان”،حيث تسهم ارتفاع درجات الحرارة في الجفاف، والذي يؤدي بدوره الى زيادة تركيز الكالسيوم والمعادن الاخرى في البول، التي تشجع تشكل الحصى في الكلى.
وقام الباحثون بدراسة السجلات الطبية الخاصة بالفئة المستهدفة (المشتركون بالبحث) من بالغين واطفال مصابين بحصى الكلى، في الفترة الواقعة ما بين 2005 و2011 في عدة مدن امريكية، وارتباطها مع التغير المناخي.
اصبحت في الاونة الاخيرة مشكلة حصى الكلى تصيب الاطفال بجانب البالغين! ولا يزال السبب الرئيسي لذلك مجهولا، ولكن قد يكون التغير في النظام الغذائي وقلة تناول السوائل وتغير نوعها، لهما اثرهما في التاثير على تكون الحصى. واكد الباحثون ان التغير في درجات الحرارة والنظام الغذائي بالاضافة الى قلة النشاط البدني، رفع من خطر الاصابة بحصى الكلى!
واوصى تاسيان على ضرورة وجود دراسات اخرى في المستقبل للتعمق في النتائج الحالية، والتركيز على الاطفل بشكل اكبر وخطر اصابتهم بحصى الكلى.
اذا، ما الذي يعرضنا لخطر الاصابة بحصى الكلى؟

 عدم شرب كمية كافية من السوائل.

 النظام الغذائي الغير متزن وغير صحي.

 زيادة الوزن.

 قلة النشاط البدني. (الى قسم الرياضة والرشاقة)

 بعض انواع الادوية.

ويتوقع العلماء ان ترتفع درجة حرارة الارض في السنوات القادمة، مؤثرة بشكل اكثر على الارض والنباتات والحيوان وحتى الانسان! ومن المتوقع ان يؤدي ارتفاع درجات الحرارة الى عبء صحي اكبر على الاطفال وصغار السن.